«السلامة في الحر» عزز وقاية العمال من الإجهاد الحراري

ساهم برنامج «السلامة في الحر»، الذي أطلقه مركز أبوظبي للصحة العامة في منتصف شهر يونيو الماضي في تعزيز الوعي بأهمية اتخاذ إجراءات السلامة المهنية اللازمة من قبل أصحاب العمل والمشرفين على العمال ووقايتهم من الإجهاد الحراري خلال فترة الصيف، وذلك عن طريق تنفيذ برنامج إدارة الإجهاد الحراري بالتعاون مع السلطات المنظمة للقطاعات والجهات الحكومية.

وأكد مركز أبوظبي للصحة العامة أنه في إطار الحرص على صحة وسلامة العاملين في إمارة أبوظبي تم توفير مواد توعوية ورسائل تثقيفية الكترون بعدة لغات لممارسي السلامة والصحة المهنية والمشرفين والعمال، والتي من شأنها تحديد مختلف المسؤوليات والإجراءات اللازمة لمكافحة وتجنب الأمراض الناجمة عن العمل تحت الشمس للحد من الإجهاد الحراري وزيادة الوعي حول الأمراض والإصابات المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة وسبل الوقاية منها.

حيث تم عمل العديد من الورش التثقيفية الافتراضية في مواقع العمل والزيارات التوعوية والتفتيشية مع التأكيد على تطبيق الإجراءات الاحترازية الخاصة بـ«كوفيد19»، حيث بلغ مجموع الورش 712 ورشة على مستوى إمارة أبوظبي، وعدد 1755 من الزيارات التوعوية والتفتيشية تقريباً، بالإضافة إلى توزيع ما يقارب 10 آلاف ملصق من المواد التوعوية وذلك بالتعاون مع السلطات المنظمة للقطاعات.

وأشار إلى أنه لا بد من التأكيد على أن الحماية من الإجهاد الحراري مهم جداً وعلى كافة أصحاب العمل، فهم وتنفيذ متطلبات برنامج السلامة في الحر قبل دخول فصل الصيف والبدء بتوعية وتدريب العمالة في وقت مبكر لضمان استعدادهم للتصدي لأعراض الإجهاد الحراري، التي قد لا يدركها المصابون إلا بعد زيادة حدتها وتفاقمها، كما نؤكد على ضمان وضع تدابير الرقابة الصحيحة لحمايتهم من الإجهاد الحراري، إلى جانب توزيع المسؤوليات وتوفير التدريب اللازم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات