بحث التعاون البرلماني بين الإمارات وكولومبيا

بحث الدكتور طارق حميد الطاير رئيس لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية- الكولومبية في المجلس الوطني الاتحادي مع جيرمان بلانكو ألفاريز رئيس مجلس النواب الكولومبي، سبل تعزيز علاقات التعاون في المجالات السياسية والبرلمانية والاقتصادية والاستثمارية والتجارية.

وأكد الجانبان «أهمية لجان الصداقة، بهدف تفعيل علاقات التعاون في شتى المجالات ودعم مختلف المؤسسات في البلدين، بما يجسد حرص وتطلعات قيادتي وشعبي البلدين الصديقين، وما يعزز التنسيق بين المؤسسات البرلمانية خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية الدولية».

ترحيب

ورحب الدكتور طارق حميد الطاير برئيس مجلس النواب الكولومبي وبمجموعة أعضاء لجنة الصداقة الكولومبية، وعددهم 22 عضواً يمثلون مختلف لجان مجلس النواب الكولومبي، مثمناً العلاقات الثنائية بين البلدين. جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الافتراضي الأول، والذي نظمه مجلس النواب بجمهورية كولومبيا «عن بعد»، بمشاركة أعضاء لجنة الصداقة الإماراتية الكولومبية.

واستعرض الدكتور طارق الطاير رئيس لجنة الصداقة البرلمانية- الإماراتية تطور مسيرة الحياة البرلمانية في الدولة وبرنامج التمكين، الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2005 لتمكين المجلس الوطني الاتحادي، وتوسيع قاعد مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار من خلال مضاعفة أعداد الهيئات الانتخابية، ومشاركة المرأة كونها ناخبة وعضواً في المجلس، وقرار صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بزيادة نسبة تمثيل المرأة في المجلس إلى 50%، فضلاً عن الإنجازات التي حققتها الدبلوماسية البرلمانية، ومن ضمنها تعزيز التكامل بين الدبلوماسيتين البرلمانية والرسمية.

تطوير

وتطرق الطاير إلى الظروف الاستثنائية، التي يشهدها العالم بسبب تفشي الجائحة وبالنيابة عن المجلس الوطني الاتحادي أعرب عن تضامنه مع جمهورية كولومبيا في مكافحة هذا الوباء، موضحاً إلى أن الاجتماع فرصة لتطوير العلاقات البرلمانية بين المجلسين، ما سيعزز من فرص التعاون والتفاهم حول القضايا المشتركة خاصة في ما يتعلق بالجانب الصحي في مكافحة هذه الجائحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات