96 % رضا المتعاملين عن حملة «الصيف أخضر»

حققت حملة «لنجعل هذا الصيف أخضر» التي نظمتها هيئة كهرباء ومياه دبي للسنة الخامسة، تحت شعار «ابدأ بالترشيد الآن»، نجاحاً كبيراً في رفع مستوى وعي المتعاملين حول أهمية تبني سلوكيات ترشيد الاستهلاك، وخاصة خلال أشهر الصيف. ووصلت نسبة سعادة المتعاملين عن الحملة هذا العام إلى 96%.

واشتملت الحملة، التي أطلقتها الهيئة رقمياً لأول مرة هذا العام، على تقديم مجموعة من الإرشادات والنصائح العامة لترشيد استهلاك الكهرباء والمياه، إلى جانب تعريف المتعاملين بسبل الاستفادة من برنامج «نهجي المستدام»، والذي يندرج تحت مظلة مبادرة «الحياة الذكية»، لتحقيق الوفورات وترشيد استهلاك الكهرباء والمياه.

واستمرت حملة «لنجعل هذا الصيف أخضر» على مدار 3 أشهر عبر منصات الهيئة الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي وقنواتها الداخلية والخارجية، كما نظمت الهيئة سلسلة من المحاضرات واللقاءات الافتراضية التي استهدفت القطاع الحكومي والصناعي والتجاري، علاوة على المنشآت التعليمية والمستشفيات، حيث قدم فريق الترشيد في الهيئة محاضرات ترشيد باللغتين العربية والإنجليزية، بمشاركة 4839 موظفاً من 81 جهة حكومية وخاصة.

وحصل المشاركون على شهادات مشاركة إلكترونية، ولاقت الحملة استحساناً وإقبالاً كبيراً من جميع المعنيين، وأشاد المشاركون بجهود الهيئة الرامية لمساعدة المتعاملين على مراقبة الاستهلاك المنزلي ذاتياً والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة.

مفهوم الترشيد

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «تتعاون الهيئة مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة لترسيخ مفهوم الترشيد ليصير ثقافة مجتمعية وسلوكاً يومياً، بما ينسجم مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لجعل إمارة دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة، واستراتيجية دبي لإدارة الطلب على الطاقة والمياه 2030، التي تهدف إلى تخفيض الطلب على الكهرباء والمياه بنسبة 30% بحلول العام 2030.

وتشير الاستجابة الواسعة التي تحظى بها مبادرات الهيئة إلى ارتفاع مستوى الوعي بين مختلف أفراد المجتمع حول ضرورة حماية البيئة والموارد الطبيعية، واتباع نمط حياة واعٍ ومسؤول في استهلاك الكهرباء والمياه للمحافظة على هذه الثروة الوطنية».

تنافس إيجابي

ومن جانبها، قالت خولة المهيري، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية والاتصال الحكومي في الهيئة: «تولي الهيئة أهمية بالغة لنشر ثقافة الترشيد بين جميع أفراد المجتمع، وتشجيع التنافس الإيجابي بينهم لترشيد الاستهلاك وخفض البصمة الكربونية».

وتعتمد الهيئة على أحدث تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتقديم خدمات تساعد المتعاملين على إدارة ومراقبة استهلاكهم، واتخاذ قرارات مدروسة بناءً على بيانات ومعلومات محدثة من خلال المقارنة مع البيوت المماثلة والبيوت ذات الكفاءة العالية في منطقتهم، إضافة إلى الاطلاع أكثر على شرائح التعرفة للمتعاملين من القطاع السكني، ومعرفة أسباب ارتفاع الاستهلاك لدى كل متعامل، وإرسال إرشادات وخطة ترشيد مخصصة بناءً على نمط استهلاكه.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات