خبيران: خريطة طريق لحل أزمات المنطقة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أشاد خبيران سياسيان في بريطانيا، بمعاهدة السلام بين دولة الإمارات وإسرائيل، حيث تتيح خلق مناخ سياسي جديد وخريطة طريق لحل أزمات المنطقة.

ويقول د. وفيق مصطفى، عضو حزب المحافظين ورئيس الجمعية العربية البريطانية، لـ«البيان»، إن هذه المعاهدة مهمة جداً من الناحية الاستراتيجية ومن ناحية خلق مناخ سياسي جديد في الشرق الأوسط والدول العربية، وهو أهم تحرك سياسي منذ زيارة الرئيس المصري الراحل أنور السادات إلى القدس.

وأكد مصطفى حق الإمارات كدولة ذات سيادة في القيام بتلك المعاهدة، موضحاً أن الإعلان عن المعاهدة مفاجأة سارة لبريطانيا وأوروبا. وفي ملف القضية الفلسطينية، اعتبر مصطفى، أن للمعاهدة إيجابيات كبيرة، لأنها ستؤدي لحل مشاكل المنطقة التي لن تحل بدون سلام، معرباً عن أمله أن تؤدي هذه الخطوة الجريئة والقوية إلى تعميم السلام في المنطقة، ووضع حد للمتاجرة بالقضية الفلسطينية.

بدوره، قال الخبير في الشأن البريطاني، عادل درويش لـ«البيان»، إن معاهدة السلام مهمة وستعزز من الدور السياسي لدولة الإمارات في المنطقة.

وأكد درويش أن معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل تدعم الجهود الفلسطينية، ومحبطة للمتطرفين ومن يستغلون القضية الفلسطينية لمآرب شخصية أو أيديولوجية، كما أن وجود علاقات اقتصادية متبادلة سيزيد من نفوذ وقوة دولة الإمارات في كافة المجالات السياسية، حيث سيكون له تأثيرات لا تتحقق عبر انتقادات من هم خارج المشهد، متوقعاً أن تحذو عدد من الدول العربية والخليجية حذو دولة الإمارات في التوصل إلى معاهدات سلام مع إسرائيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات