إطلاق «يونيون71» لتقديم فحوصات مخبرية أسرع وأكثر تطوراً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلنت «القابضة» (ADQ)، إحدى أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، والتي تمتلك محفظة واسعة من الشركات الكبرى العاملة في قطاعات رئيسية ضمن اقتصاد إمارة أبوظبي المتنوع، عن إطلاق يونيون71، وهي شركة إدارة وتشغيل مختبرات طبية جديدة لمقدمي الرعاية الصحية في الإمارات.

وتهدف الشركة إلى تحسين نتائج الرعاية الصحية وخفض التكاليف على المستويين الوطني والإقليمي من خلال تسهيل الوصول إلى الفحوصات عالية الجودة، وتوفير الدعم السريري لمتعامليها ومن أبرز الفوائد التي سيجنيها المرضى هو الحصول على نتائج فحوصات سريعة وموثوقة تساهم في تعافيهم بشكل أسرع.

وستتولى يونيون71 في البداية مسؤولية توفير الخدمات التشخيصية والمخبرية لشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، أكبر مقدم حكومي للرعاية الصحية في الدولة، والتي ستقدم بتكلفة أقل نظراً لحجم الفحوصات التي ستجريها الشركة لمستشفيات وعيادات «صحة».

وقال ياب كالكمان رئيس محافظ استثمارية في «القابضة»: «تواصل الشركة المساهمة في مستقبل الرعاية الصحية في دولة الإمارات، من خلال تقييم الفرص المتاحة لتوسيع استثماراتنا في هذا القطاع والمساعدة في تعزيز أداء كافة شركات محفظتنا، تماشياً مع رؤيتنا الهادفة إلى توفير أنظمة وعمليات عالمية المستوى تفيد مجتمعات أبوظبي ومن خلال إدارة مختبرات»صحة«، ستتمكن يونيون71 من التركيز على تقديم فحوصات أسرع بتكلفة أقل لمقدمي الرعاية الصحية من خلال اتباع نهج قائم على التشخيص».

من جهته، قال جاريث جوديير، الرئيس التنفيذي لشركة «صحة»: تشهد «صحة» مسيرة تطويرية لبناء شبكة رعاية صحية مستدامة تلائم القرن الحادي والعشرين ونحن نهدف دوماً إلى منح المرضى الأولوية في كافة أعمالنا بالإرتكاز على الإنتاجية والكفاءة واعتماد نماذج تنظيمية جديدة. ونحن على ثقة بأنّ شريكنا الجديد، يونيون71، سيقدم نتائج مخبرية عالية الجودة وسريعة لمساعدتنا على توفير رعاية صحية عالمية المستوى.

خدمات

وستقدم يونيون71 مجموعة واسعة من خدمات الفحوصات المخبرية مستندة على قاعدة بيانات دقيقة وعالية الجودة تتّبع معايير ISO15189 ومعتمدة دوليا ًمن الكلية الأمريكية لعلم الأمراض (CAP)، وذلك عن طريق نخبة من المختصين في علم الأمراض والفنيين التقنيين، إلى جانب أحدث المعدات الطبية الفريدة في المنطقة التي ستمكّن يونيون71 من إدارة أكبر شريحة من الفحوصات المخبرية وتعزز سرعة التجاوب مع الحالات الطارئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات