عقابية دبي تقدم 2587 خدمة طبية للنزلاء

قدّمت العيادة الافتراضية في الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والاصلاحية في شرطة دبي، 2587 خدمة طبية منذ إطلاقها في شهر إبريل الماضي إلى الآن، تنوعت ما بين الاستشارة الطبية ومقابلة الطبيب عن بعد، وذلك في كل من السجن المركزي، وسجن النساء وسجن الجنح والمخالفات.

وقال العميد علي الشمالي، مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والاصلاحية، إن مبادرة "العيادة الافتراضية" جاءت بناء على توجيهات معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، ومتابعة اللواء خبير خليل ابراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، وتهدف إلى إسعاد النزلاء وتقليل الوقت والجهد والتكلفة في عملية نقل النزيل من وإلى العيادات الخارجية أو المستشفى، وتحقيق الاستفادة الكبرى من الكادر العسكري المرافق للنزيل عند ذهابه إلى العيادة في مهام أخرى، كما أن ذلك يحقق التباعد الجسدي المطلوب خلال الفترة الراهنة في التصدي لجائحة فيروس كورونا (كوفيد 19).

وبين العميد علي الشمالي أن العيادة الافتراضية قدمت 2587 خدمة طبية منذ انطلاقها إلى الآن، تنوعت ما بين الاستشارة الطبية ومقابلة الطبيب عن بعد وذلك مع التكرار.

وأوضح العميد الشمالي أن آلية عمل العيادة الافتراضية تكمن في تسجيل الراغبين من النزلاء لمقابلة الطبيب، ثم بعد ذلك يتم عمل الفحوصات الأولية لهم من قبل الممرض ويتم إرسال الفحوص عن طريق النظام الالكتروني إلى الطبيب، ويتم تحديد موعد مع الطبيب من خلال الاتصال ببرنامج "سكايب"، وبعد مقابلة الطبيب عن بعد يتم إرسال الدواء للنزيل المريض في المؤسسات العقابية عن طريق الصيدلية، أما إذا كانت حالة النزيل المريض حرجة، فيتم إرساله إلى العيادة، إضافة الى تقديم الاستشارات الطبية للنزلاء.

وأكد حرص القيادة العامة لشرطة دبي على تقديم أفضل الخدمات للنزلاء وفق المعايير العالمية المتبعة، ومتابعة شؤونهم منذ دخولهم للمؤسسات العقابية والإصلاحية حتى الانتهاء من قضاء فترة عقوبتهم، إضافة إلى استشرافها للمستقبل لمواكبة أحدث التقنيات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في مبادرات وبرامج الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية وفق أحدث التقنيات العالمية، بما يعكس الصورة المشرقة للقيادة العامة لشرطة دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات