نقلة استراتيجية تعيد صياغة مستقبل المنطقة

الإمارات وإسرائيل توقعان معاهدة السلام اليوم

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

في إنجاز تاريخي يمهد لصياغة إيجابية جديدة لمنطقة الشرق الأوسط، توقع الإمارات وإسرائيل اليوم في البيت الأبيض معاهدة السلام، في خطوة مهمة استطاعت من خلالها الإمارات وقف خطط إسرائيل لضم الأراضي الفلسطينية، كما يأتي التوقيع اليوم وسط تأكيد الإمارات دعمها القوي لحل الدولتين ووصول الإسرائيليين والفلسطينيين إلى حل عادل ودائم للصراع.

ونيابة عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وبدعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يشارك سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، اليوم، في واشنطن، في التوقيع على المعاهدة، بحضور بنيامين نتانياهو رئيس وزراء دولة إسرائيل.

وفي تحقيق سريع لأحد بنود المعاهدة الرئيسية، أعطى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو موافقته الرسمية على وقف جميع أعمال البناء في أراضي الضفة الغربية، وسط دعوات دولية من الولايات المتحدة وفرنسا لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الأمريكية في واشنطن، إن الإمارات تؤيد حل الدولتين، وتسعى إلى إعادة طرحه على الطاولة مجدداً وتفعيله. وتابعت معاليها: «نفعل كل ذلك بالتأكيد من خلال الاستمرار في الحفاظ على القضية الفلسطينية في الواجهة والمركز، وحقهم في الدولة وحقهم في حياة كريمة».

وثمن مثقفون ودبلوماسيون، مواقف الإمارات تجاه القضايا الإقليمية والدولية، وأشادوا برؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في نشر السلام والحفاظ على حقوق العرب عامة والحقوق الفلسطينية خاصة وأكدوا أن سموه، رجل دولة عالمي، لتمكنّه من قيادة التحول في المنطقة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات