بحث انعقاد ملتقى سنوي لعصف أفكار الموهوبين الإماراتيين

ترأس معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، اجتماعاً لمجلس الإدارة، عقد صباح أمس «عن بعد»، وحضره أعضاء مجلس إدارة جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين.

وناقش الاجتماع مقترح إقامة ملتقى لعصف أفكار للموهوبين الإماراتيين، والذي تم اقتراح عقده في التاريخ الذي يصادف مولد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي يصادف الـ 6 من شهر مايو من كل عام، إيماناً من الجمعية بعبقرية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، وموهبته الفطرية التي جعلت من دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أكثر الدول حداثة وتقدماً في كافة المجالات، إلى جانب دوره الكبير في دعم الموهبة والموهوبين منذ قيام الدولة، على أن يكون هناك ملتقى يجمع الموهوبين الإماراتيين لعصف أفكارهم في مجالات علميه مختلفة.

حضر الاجتماع العضوان الشرفيان الجديدان في الجمعية، العميد مهندس وليد المناعي، مدير عام إدارة التطوير والابتكار، بمكتب نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، والدكتورة حصة بن حيدر، ورحب معاليه في بداية الاجتماع بالعضوين الشرفيين الجديدين، واصفاً إياهما بأنهما إضافة طيبة ستعمل على إثراء الجمعية بخبراتهما العلمية والعملية.

وأكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، على أهمية إيجاد حاضنات ابتكار على مستوى الدولة، تجمع الأفكار الابداعية والابتكارات التي يقدمها الموهوبين في مختلف المجالات العلمية، وتوفير كافة الأدوات والبيئة المناسبة التي تدعم الأفكار الإبداعية.

استعداد

وتطرق الاجتماع إلى الاستعداد للدورة الجديدة الـ 12 للعام 2021، لجائزة الإمارات للعلماء الشباب، وترتيبات اختبارات الذكاء وعدد المتقدمين إليها في المواد العلمية، والتنسيق الجاري مع وزارة التربية والتعليم في هذا المجال، ووجه معالي رئيس الجمعية بأن تجرى اختبارات الذكاء للدورة الجديدة «عن بعد» في حال استمر الوضع كما هو فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية الخاصة بوباء «كورونا المستجد».

ووافق مجلس إدارة جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين على إصدار مجلة فصلية إلكترونية عن الموهوبين، يساهم فيها أعضاء مجلس إدارة الجمعية، ومتخصصون في مجالات تتعلق بالموهبة واكتشاف الموهوبين، وتم خلال الاجتماع استعراض عدد من المواضيع الهامة التي تهدف إلى التنسيق والتعاون بين الجمعية وشركائها في المجالات المختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات