«مزن سات».. إنجاز إماراتي جديد في قطاع الفضاء

تواصل دولة الإمارات إنجازاتها الرائدة في قطاع الفضاء، فقريباً ينطلق القمر الصناعي «مزن سات» إلى مداره على متن الصاروخ الروسي «سويوز» لينضم إلى قائمة الأقمار الصناعية التي تملكها وتشغلها الدولة، وتسهم من خلالها في تطوير العلوم والتكنولوجيا وتعزيز الابتكار في هذا القطاع الوطني المهم.

ويسلط التقرير التالي الضوء على الجهود الوطنية لتطوير الأقمار الصناعية التي بدأت قبل أكثر من 10 سنوات، وبمشاركة بارزة من كوكبة من الكوادر الإماراتية الشابة وبشراكات مع مؤسسات وجهات محلية وعالمية.

وتمتلك دولة الإمارات أقماراً صناعية عدة تعمل بكفاءة عالية.. ففي العام 2009 تم إطلاق القمر الصناعي «دبي سات -1»، القمر الصناعي الأول الذي أطلقه مركز محمد بن راشد للفضاء لأغراض الرصد، كما يلعب دوراً مهماً في مراقبة التغيرات البيئية.

وفي عام 2013 تم إطلاق القمر الصناعي «دبي سات - 2» لأغراض الرصد، وشارك في تطويره مهندسون إماراتيون من مركز محمد بن راشد للفضاء.

ويعد «الياه - 1» أول قمر صناعي أطلقته شركة الياه للاتصالات الفضائية في عام 2011 ويقوم بمهام عدة، من بينها إيصال البث التلفزيوني وخدمات تجارية أخرى إلى 62 مليون مشاهد.

كما جرى في عام 2012 إطلاق القمر الصناعي «الياه - 2» ليقدم خدمة الإنترنت الفضائي «ياه كليك» التي تتيح الوصول للإنترنت لمختلف المؤسسات التجارية والأفراد في مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا ووسط وجنوب غربي آسيا.

وتم إطلاق القمر الصناعي «الياه - 3» في عام 2018 ليوسع تغطية الخدمات المقدمة عبر النطاق الترددي KA لأمريكا الجنوبية وغرب قارة أفريقيا.

ويعد القمر الصناعي «نايف - 1» أول قمر صناعي نانومتري وأول قمر إماراتي جامعي من نوع «كيوب سات» صمم لأغراض تعليمية، وقد عمل طلاب من الجامعة الأمريكية في الشارقة مع مركز محمد بن راشد للفضاء لتطوير المشروع وأطلق في فبراير 2017 من الهند.

ويعتبر «خليفة سات» أول قمر صناعي تم تطويره وتصميمه وتصنيعه بالكامل في دولة الإمارات، وتم إطلاقه من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان في أكتوبر 2018.

كما تعمل الإمارات على تطوير أول قمر صناعي عربي مشترك بأيدي العلماء العرب «القمر الصناعي 813».

ووفقاً لوكالة الإمارات للفضاء.. فإن القمر الصناعي المكعب «مزن سات» المزمع إطلاقه قريباً، تم تصنيعه بمشاركة كوادر وطنية شابة من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والجامعة الأمريكية في رأس الخيمة، بهدف إثراء أنشطة البحث العلمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات