البحرين وإسرائيل.. المضي بالعلاقات في مختلف المجالات

ترامب عقب الإعلان عن اتفاق السلام بين البحرين وإسرائيل | إي.بي.إيه

أكدت مملكة البحرين وإسرائيل، المضي قدماً بالعلاقات الثنائية، وذلك خلال اتصال هاتفي لوزير الخارجية البحريني د. عبداللطيف بن راشد الزياني، ونظيره الإسرائيلي جابي أشكنازي.

وتبادل الطرفان خلال الاتصال، التهاني والأحاديث الودية بمناسبة إعلان السلام بين المملكة وإسرائيل، الذي تم الإعلان عنه أول من أمس، في اتصال هاتفي بين العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حيث التأكيد على أهمية المضي قدماً بهذه العلاقات في مختلف المجالات، خدمة للمصالح المشتركة، وبما يسهم في تعزيز الاستقرار والسلم في المنطقة.

وفي حديث صحافي أكد الزياني، إن اتفاق السلام الذي أبرمه البحرين مع إسرائيل، تعد «خطوة لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني والعمل على تجسيد المبادرة العربية»، مؤكداً أنه يجعل المنطقة أكثر أمناً واستقراراً. وشدد على أن القضية الفلسطينية هي «قضية محورية أساسية للسلام»، مؤكداً أن بلاده تسعى إلى «حل يؤكد حل الدولتين ويعطي فرصة للسلام لدول وشعوب المنطقة». وفيما يتعلق بحيثيات اتفاق السلام بين البحرين وإسرائيل، قال الزياني إنه «يضع خطة طريق للسلام، للمساهمة بالوصول إلى شرق أوسط مستقر وآمن ومزدهر لدول وشعوب المنطقة».

رؤية ثاقبة

في الأثناء، أكد وزير الداخلية البحريني، الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة، أن إعلان تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل، يعد إجراء سيادياً. ونقلت وكالة أنباء البحرين الرسمية (بنا)، أمس، عن الشيخ راشد، قوله إن ذلك يمثل موقفاً شجاعاً، يعكس حكمة الملك حمد بن عيسى، ورؤيته الثاقبة. وأضاف أن هذا الأمر، سينعكس على خدمة المصالح العليا لمملكة البحرين، داخلياً وخارجياً، ويسهم في تعزيز الأمن والاستقرار، ونشر مظاهر النماء والازدهار، موضحاً أن البحرين تبقى وطن السلام والأمان، ومهد التعايش والانفتاح على الآخر، وهو نهج أصيل وممتد، في إطار عهد الولاء والانتماء والروح الوطنية الأصيلة.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي، أعلن أول من أمس، عن التوصل لاتفاق سلام بين مملكة البحرين وإسرائيل. ووصف نتنياهو تلك الخطوة، بأنها «عهد جديد للسلام».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات