الخدمات العلاجية الخارجية تحتفل باليوم العالمي للعلاج الطبيعي

تحتفل الخدمات العلاجية الخارجية إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) باليوم العالمي للعلاج الطبيعي تحت شعار «كوفيد-19 وإعادة التأهيل»، وذلك لتسليط الدور على أهمية العلاج الطبيعي في التعامل مع «كوفيد-19» خاصة ودوره في تخفيف الآلام المزمنة وتعزيز الصحة بشكل عام.

وتهدف الخدمات العلاجية الخارجية إلى نشر الوعي الصحي وإبراز أهمية العلاج الطبيعي لكل الفئات العمرية، حيث يصنف كأحد أهم التخصصات في تعزيز العلاج الأساسي للمريض وتحسين نوعية الحياة للمريض، وإعادة تأهيله للحفاظ على حركته إلى الحد الأقصى وتخفيف الآلام المزمنة وتعزيز الصحة بشكل عام، لذا فإن تسليط الضوء على اليوم العالمي للعلاج الطبيعي ضروري لنشر الوعي وتثقيف المجتمع بمدى أهمية العلاج الطبيعي كوقاية من خلال الممارسات الصحيحة للوظائف الطبيعية للإنسان، وأيضاً كعلاج بعد وخلال الإصابة بالعديد من الأمراض.

وقال د. عمر الجابري المدير الطبي التنفيذي في الخدمات العلاجية الخارجية إن أهمية العلاج الطبيعي تزداد يوماً بعد يوم، وبرزت مدى فعاليته وأهميته في الآونة الأخيرة خلال جائحة «كوفيد-19».

وأضاف أن ضيق التنفس يعد أحد الأعراض الأساسية المصاحبة للإصابة بفيروس كورونا، والذي يتطلب تدخل أخصائي العلاج الطبيعي لإعادة تأهيل المريض ومساعدته على تقوية جهازه التنفسي من خلال تمارين التنفس التي تعمل على تحسين سعة الرئة، وبالتالي التعجيل في شفائه، لذلك حرصنا في الخدمات العلاجية الخارجية على استمرارية تقديم خدمة العلاج الطبيعي خلال الجائحة من خلال تقديم الاستشارات الهاتفية للحفاظ على توفير الرعاية الشاملة لجميع المرضى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات