77 ألف مراجع استفادوا من الرعاية الطبية لـ«صحة لرعاية الكلى»

قدمت «صحة لرعاية الكلى»، التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، الرعاية الطبية عالية الجودة لمرضى الكلى وفقاً لأعلى المعايير العالمية، حيث واصلت عمليات غسيل الكلى وتقديم العلاجات وتوفير التشخيصات المتقدمة وسط استعدادات وإجراءات خاصة هدفها الحرص على سلامة المرضى والطواقم الطبية والتمريضية والإدارية العاملة في مراكزها.

وقدمت مراكز صحة لرعاية الكلى في كل من أبوظبي والعين والظفرة، جلسات غسيل الكلى المعتادة للمتعاملين معها، وعددهم 77.413 مراجعاً، وذلك خلال الفترة من الأول من مارس وحتى نهاية شهر أغسطس 2020، منها 34.646 مراجعاً في مركز صحة لرعاية الكلى في أبوظبي، و18.225 في مدينة الشيخ خليفة الطبية،و20.879 في مركز مستشفى توام في مدينة العين، و3.663 في مركز الكلى في مستشفيات الظفرة.

وتم توفير هذه الخدمات بالتوازي مع تطبيق الإجراءات الوقائية والإحترازية الموصى بها محلياً وعالمياً حفاظاً على سلامة المرضى، والتأكيد على ارتداء المراجعين للكمامات، والتباعد الجسدي. ووفرت «صحة لرعاية الكلى» جميع مستلزمات الحماية الشخصية للطواقم الطبية والتمريضية والفنية والإدارية، إلى جانب توفير التدريب والتثقيف والتوعية اللازمة للوقاية من فيروس كوفيد 19، وتم إغلاق جميع الأماكن ذات الاستخدام المشترك، والتأكيد على إجراء عمليات التطهير والتعقيم العميق لجميع الأسطح في مختلف الأقسام، باستخدام مواد خاصة مطهرة، لتوفير الحماية والراحة لجميع المرضى والموظفين.

وحرصت «صحة لرعاية الكلى» على توفير الرعاية الطبية اللازمة، ومواصلة تقديم جلسات الغسيل الكلوي للمرضى المصابين بفيروس كوفيد 19، الذين تم عزلهم في المستشفيات التي تم تخصيصها لعلاج حالات كورونا، ووفرت لهم الأجهزة الخاصة بالغسيل والطواقم الطبية والتمريضية الفنية اللازمة، بالتعاون والتنسيق مع الطواقم الطبية المعالجة في تلك المستشفيات، وذلك في حال استدعت حالتهم تلقي رعاية طبية مضاعفة لعلاجهم من الإصابة بكوفيد 19 ومواصلة تلقيهم لخدمات رعاية الكلى.

جلسات منزلية

وواصلت جميع الفرق المتخصصة العاملة في مراكز «صحة لرعاية الكلى» عملها بتوفير جلسات غسيل الكلى للمرضى في منازلهم، وكذلك وفرت الأدوية اللازمة للمرضى من كبار المواطنين والمقيمين، وقامت بإيصالها لمنازلهم حرصاً على سلامتهم وحتى لا يضطروا إلى مراجعة المراكز الصحية للحصول على علاج الأدوية في ظل ظروف انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال ستيفين جيوفري هولتستيفين، المدير التنفيذي لمراكز صحة لرعاية الكلى التابعة لشركة «صحة:»نلتزم بتقديم رعاية صحية عالية الجودة للمتعاملين معنا في كافة مرافق «صحة» وخاصة مرضى الكلى وذلك تماشياً مع النهج الذي تتّبعه «صحة» والذي يركّز على المرضى. ولدينا في (صحة) مهنيون معتمدون دولياً من ذوي الخبرة، كما نستخدم التقنيات المتقدمة التي تسهم في تحقيق رؤيتنا لتعزيز تجربة المريض ورفع مستوى الرعاية الصحية في دولة الإمارات. ونفخر بالمساهمة في تطوير قطاع الصحة في الإمارات استناداً إلى سجلنا الحافل بالنجاحات وخبرتنا الواسعة في قطاع الرعاية الصحية، كما نلتزم بمواكبة أحدث التقنيات والإنجازات الطبية الرائدة عالمياً«.

 260 عملية

ويعدّ مركز زراعة الكلى في أبوظبي من المراكز الطبية المتطورة عالمياً، وهو مجهز بأحدث الأجهزة، والتقنيات الحديثة، ويشرف على برنامج الزراعة فريق طبي وفني وإداري مؤهل تأهيلاً عالياً ويمتلك خبرات واسعة في هذا المجال حيث أجرى حتى اليوم نحو 260 عملية زرع كلى. كما يجري الفريق 6 عمليات زراعة كلى شهرياً بنسب نجاح عالية تتراوح بين 95 و98% في السنة الأولى، وتصل إلى 85% بعد خمس سنوات من إجراء العملية، إذ تقاس نسبة النجاح بعدم رفض الجسم للعضو المزروع وهي نسبة عالية.

وتطبق في مركز «صحة لرعاية الكلى» في أبوظبي تقنية «سيرفيسر» و«هيروجرافت» لغسيل الكلى، وهو المركز الوحيد الذي يمتلك الرخصة لإجراء هذا النوع من العلاجات، كما يمتلك الأطباء رخصة لتدريب نظرائهم في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على هذا النوع من العلاج. ويستغرق إجراء عملية»سيرفسر«نحو 20 دقيقة، يكون المريض فيها تحت التخدير الموضعي، ويحتاج إجراء العملية لتقنية عالية من الأشعة، كما يستطيع المريض مغادرة المركز في اليوم ذاته.

أما عملية»هيروجرافت«فتستغرق ساعة إلى ساعة ونصف من الوقت وتتطلب تخديراً كاملاً في غرفة العمليات، بوجود استشاري الأشعة التداخلية وجراحي الأوعية الدموية.

وتضم وحدة غسيل الكلى للأطفال في مركز أبوظبي، 9 وحدات غسيل بسعة 27 مريضاً يومياً، وتقدم 4 جلسات غسيل أسبوعياً لكل طفل. وتستغرق كل جلسة نحو 4 ساعات. ويوفر القسم علاجاً لمرض»تهيج خلايا الكلى) المعروف بـ «HUS»، الذي يعد من أخطر الأمراض التي تصيب الكلى لدى الأطفال، ويؤدي إلى القصور الكلوي والفشل السريع للكلى ما لم يتم علاجه بسرعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات