برلماني بحريني لـ«البيان»: الاتفاق سيعزز السلام بالمنطقة

قال رئيس لجنة مناصرة الشعب الفلسطيني بالبرلمان البحريني النائب إبراهيم النفيعي، بأن اتفاق السلام المقبلة ما بين مملكة البحرين وإسرائيل ستكون عاملاً رئيسياً لتعزيز السلام في المنطقة، وفي صون حقوق الشعب الفلسطيني، موضحاً بأن «المطالب الشرعية الفلسطينية لا فصال فيها».

وأوضح النفيعي في تصريح خص به «البيان» من العاصمة البحرينية المنامة بأن مواقف القيادة في مملكة البحرين والشعب البحريني منذ البدايات الأولى للقضية الفلسطينية وحتى الآن تؤكد الثبات على هوية ووجود وحقوق القضية المركزية الأولى للعرب والمسلمين، وبأن أي مبادرات كانت ستصب بشكل أو بآخر في هذا السياق.

ولفت النفيعي إلى أن تصريح الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، الأخير يسير في الموقف الراسخ لإحلال السلام في المنطقة، وتعزيز حقوق الشعب الفلسطيني. من جهته قال المستشار الدبلوماسي لملك البحرين ووزير الخارجية السابق خالد بن أحمد، أمس، إن اتفاق السلام مع إسرائيل يسهم في أمن واستقرار وازدهار المنطقة. واعتبر خالد بن أحمد، أن السلام هو «الطريق الأفضل لمستقبل شعوب المنطقة».

وشدد على أن البحرين تضع نهج الانفتاح والتعايش أولوية لسياستها الخارجية. وكتب خالد بن أحمد في تغريدة على حسابه في موقع «تويتر»: «إعلان إقامة العلاقات بين مملكة البحرين وإسرائيل يصب في مصلحة أمن المنطقة واستقرارها وازدهارها. ويوجه رسالة إيجابية ومشجعة إلى شعب إسرائيل، بأن السلام العادل والشامل مع الشعب الفلسطيني هو الطريق الأفضل والمصلحة الحقيقية لمستقبله ومستقبل شعوب المنطقة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات