شرطة دبي تبدّد خوف طفلة من رجال الأمن

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

بادرت إدارة الشرطة السياحية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي بزيارة إلى منزل طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات، بعد ورود رسالة على التطبيق الذكي من أسرتها يطلبون مساعدتهم على كسر حاجز خوفها من رجال الشرطة.

وقال العقيد الدكتور مبارك بونواس الكتبي، مدير إدارة الشرطة السياحية، إن رسالة وردت للقيادة العامة لشرطة دبي من أسرة حسن الخلصان عبر التطبيق الذكي لشرطة دبي، تفيد بأن طفلتهم اليازية حسن الخلصان، البالغة من العمر 3 سنوات، تجهش بالبكاء عند رؤية أحد أفراد الشرطة، وهو ما حدا بهم إلى زيارة الأسرة في محاولة لكسر حاجز الرهبة والخوف لدى الطفلة برفقة عناصر من الشرطة النسائية، والترفيه عنها بدورية فارهة في منطقة سكنها.

وأضاف أن شرطة دبي، من خلال مشاركتها أفراد المجتمع مختلف المناسبات والفعاليات، كسرت الرهبة والخوف من التعامل مع أفراد الشرطة، وفتحت قنوات عدة للتواصل معهم بما يعزز المسؤولية المشتركة في تعزيز الأمن والالتزام بالقانون، ويدفع بهم إلى سرعة التواصل عند الحاجة، مؤكداً أن هذا الأمر في غاية الأهمية بين مختلف الشرائح العمرية، خاصة الأطفال في حال تعرضهم لأي خطر، لذلك كان لا بد من تخليص الطفلة اليازية من شعورها بالخوف اتجاه رجال الشرطة، وإدراكها أننا جاهزون لمساعدتها في أي وقت.

وذكر الملازم أول عبيد بن عابد، رئيس قسم الدوريات الأمنية السياحية، أنه بلقائه بوالد الطفلة، تبيّن أن سبب خوف ابنته من أفراد الشرطة هو الزي العسكري، وشروعها في البكاء كلما رأت رجل شرطة، وهو ما دفعهم إلى طلب المساعدة، مشيراً إلى أنهم فور وصول الدورية إلى منزل الأسرة لاحظوا حالة الخوف التي انتابتها في البداية، إلا أنها تفاعلت لاحقاً مع موظفات الشرطة اللواتي بددن خوفها ومنحنها هدايا، واصطحبنها في جولة سياحية بدوريات شرطة دبي الفارهة.

من جانبها، توجهت أسرة اليازية بالشكر إلى شرطة دبي على بادرتها اللطيفة وسرعة استجابتها لهم، وحرصها على تبديد خوف طفلتهم من رجال الشرطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات