«المراكز الذكية وتحديات المتعاملين» جلسة حوارية في شرطة دبي

نظم مجلس الابتكار في شرطة دبي، وبالتعاون مع الإدارة العامة للشؤون الإدارية، وإدارة إسعاد المتعاملين، جلسة حوارية مفتوحة عن بُعد، بعنوان «المراكز الذكية وتحديات المتعاملين»، بهدف تسليط الضوء على الخدمات التي تقدمها المراكز الذكية، والتحديات التي يواجهها المتعاملون، وإشراك الجمهور في تطوير هذه الخدمات، من خلال الاستماع لتجاربهم واقتراحاتهم، والرد على استفساراتهم وتساؤلاتهم.

جلسة

قدم الجلسة، العقيد الدكتور منصور القرقاوي نائب مدير الإدارة العامة للشؤون الإدارية، والرائد أحمد بن فهد مدير مشاريع الذكاء الاصطناعي والمراكز الذكية، بحضور عدد من الضباط المتخصصين، وجمهور من المتعاملين.

وقال القرقاوي: إن هذه الجلسات، تأتي في إطار التوجيهات الدائمة من معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بالتواصل المستمر مع المتعاملين، للاستماع لتجاربهم واقتراحاتهم، والرد على استفساراتهم وتساؤلاتهم، وجعلهم شركاء في رسم التصورات المستقبلية للخدمة، وذلك تماشياً مع توجهات القيادة الرشيدة المستقبلية، الرامية لجعل مدينة دبي الأذكى عالمياً.

خدمات

وأكد القرقاوي، أن شرطة دبي تولي اهتماما بالغاً بمستوى الخدمات الذكية المقدمة للجمهور، سعياً منها للارتقاء بالخدمات إلى المستوى الذي يضمن تحقيق جودة الحياة، وأن مراكز الشرطة الذكية، التي تتوزع في مختلف المناطق في دبي، تُمكن الجميع من إتمام معاملاتهم بسهولة، ودون أي تأخر، وهي من المشاريع المبتكرة والرائدة والمنسجمة مع التوجهات والتطلعات الحكومية، والتطورات العالمية في مجال التكنولوجيا، وحققت نجاحاً باهراً، وسمعة عالمية، جعلت من هذه المراكز مقصداً للزيارات من قبل الوفود الرسمية والجمهور، عند زيارتهم لدبي.

واستعرض الرائد أحمد بن فهد، الخدمات التي تقدمها المراكز الذكية، من خدمات جنائية ومرورية ومجتمعية، وشهادات وتصاريح، والتي تمثّل نقلة نوعية في طبيعة العمل الخدمي في الشرطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات