تفاصيل الإحاطة الإعلامية الاستثنائية لحكومة الإمارات حول كوفيد19

أكدت الدكتورة فريدة الحوسني، المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الإمارات أن الزيادة في حالات الإصابة اليومية بكورونا مرتبطة بالالتزام الفردي، وذلك يشمل التساهل من بعض الأفراد شخصياً في الإجراءات الوقائية مثل التباعد الجسدي وارتداء الكمامات، والاستمرار بالزيارات والتجمعات في المنازل أو المطاعم.

وأعلنت خلال الإحاطة الاستثنائية الخاصة بمستجدات فيروس كورونا في الإمارات عن تسجيل 930 حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد19، وهو أعلى رقم مسجل منذ 4 أشهر، وبذلك يصل إجمالي الإصابات المسجلة في الدولة إلى 76,911حالة، مشيرة إلى تسجيل 586 حالة شفاء جديدة، ليصل إجمالي حالات الشفاء في الدولة إلى 67,945 حالة.

وكشفت عن وفاة 5 أشخاص من تداعيات الإصابة بمرض كوفيد19 خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليصل إجمالي الوفيات إلى 398 شخص في الدولة.

وأضافت الدكتورة فريدة أننا تجاوزنا أكثر من 900 حالة إصابة بفيروس كورونا في اليوم، وبزيادة تعادل 5 أضعاف تقريباً من عدد الحالات قبل شهر من اليوم.، مؤكدة أن 62% من إجمالي المصابين هم من فئة الذكور، و38% من إجمالي المصابين هم من فئة الإناث

وأشارت إلى أن 12% من الحالات والإصابات خلال الأسبوعين الماضيين تعود لأفراد مواطنين ومقيمين قادمين من خارج الدولة، بالرغم من حصولهم على نتائج سلبية في بلد المغادرة وفق الاشتراطات وعدم التزامهم بإجراءات الحجر 14 يوماً.

ونوهت الدكتورة فريدة إلى أن 88% من الإصابات المكتشفة كانت نتيجة المخالطة والتجمعات، يشمل ذلك الأفراح والعزاء والعمل وكسر بروتوكول الحجر الصحي، وأن 10% من الإصابات المكتشفة تمت من خلال الفحص المسبق للطواقم الإدارية والتعليمية في المدارس وأولياء الأمور والطلبة الذين اختاروا الرجوع للمدارس من ضمن خطة وزارة التربية والتعليم.

وذكرت أن من أسباب الزيادة في عدد الحالات اليومية مرتبط بالالتزام الفردي، وذلك يشمل التساهل من بعض الأفراد شخصياً في الإجراءات الوقائية مثل التباعد الجسدي وارتداء الكمامات، والاستمرار بالزيارات والتجمعات في المنازل أو المطاعم.

وأشارت إلى عدم التزام بعض مراكز التسوق والمحال التجارية والمرافق العامة بالإجراءات الاحترازية مثل تطبيق السعة الاستيعابية والتباعد الجسدي وإلزامية ارتداء الكمامات ساهم في الزيادة الأخيرة في عدد الحالات، مؤكدة رصد تجاهل بعض الأفراد لظهور الأعراض المرضية عليهم، وعدم الاستجابة الطبية لها مع تعمد الاستمرار في مخالطة الآخرين وعدم التقيد بالوقاية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات