الإمارات: سياستنا راسخة في دعم حقوق الشعب الفلسطيني

أكد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية أن قرار الإمارات السيادي والاستراتيجي بالإعلان عن معاهدة سلام مع إسرائيل يتضمن موافقة إسرائيلية على وقف ضم الأراضي الفلسطينية، الأمر الذي يشكل إنجازاً وخطوة مهمة في اتجاه السلام وتحقيقاً لمطلب أجمعت عليه الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية، والمجتمع الدولي، وشدد على أن هذه المعاهدة لن تكون على حساب القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف.

وشدد معاليه في كلمة أمام أعمال مجلس جامعة الدول العربية الذي عُقد أمس «عن بعد» على مستوى وزراء الخارجية، على أن هناك فرصة حقيقية لإحياء جهود ومبادرات السلام حول قضية الصراع العربي الإسرائيلي، وقال إن حل القضية بيد الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقال إن الإمارات تؤكد على موقفها الراسخ في دعم قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، مجدداً التأكيد على أن الدولة ستبقى سنداً لخيارات الشعب الفلسطيني الشقيق. وأوضح أن قرار الإمارات الشجاع في صنع السلام يهدف لتطوير قطاعات حيوية في عموم المنطقة. وأضاف: لا بد من التشديد على أن قرار الإمارات حول العلاقات الطبيعية مع إسرائيل هو قرار سيادي، كما أنه غير موجه ضد أي طرف.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ـــ قرقاش: رغم ما ورد من تجنٍّ إلا أننا نبقى داعمين للقضية الفلسطينية

ـــ الإمارات: معاهدة السلام مع إسرائيل لن تكون على حساب قضية فلسطين

ـــ «الوزاري العربي» يؤكّد حق الفلسطينيين في إقامة الدولة المستقلة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات