رفض عربي لتدخّلات تركيا وتضامن مع لبنان والسودان

أدان مجلس جامعة الدول العربية، التدخلات التركية في الشؤون العربية. ودعا المجلس في بيانه الختامي، الجانب التركي إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، والكفّ عن الأعمال الاستفزازية التي من شانها تقويض بناء الثقة وتهديد أمن واستقرار المنطقة. وأكّد المجلس رفضه وإدانته للتدخلات العسكري التركي في ليبيا، ورفض وإدانة نقل تركيا مقاتلين إرهابيين أجانب للأراضي الليبية، باعتبار ذلك يشكل تهديداً مباشراً للأمن القومي العربي والأمن والسلم الدوليين وانتهاكاً واضحاً لقرارات مجلس الأمن.

وأكّد المجلس رفضه وإدانته العدوان التركي على سوريا، باعتباره خرقاً واضحاً لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن التي تدعو للحفاظ على وحدة واستقلال سوريا، خاصة القرار 2254 ويعتبره تهديداً مباشراً للأمن القومي العربي وللأمن والسلم الدوليين. وشدّد المجلس على رفضه وإدانته التوغّل التركي في الأراضي العراقية باعتباره اعتداءً على الأمن القومي العرب، مطالباً تركيا سحب قواتها المتواجدة على أراضي الدول العربية. ووافق المجلس على إدراج بند التدخلات التركية في الشؤون الداخلية للدول العربية كبندٍ دائم على جدول أعماله.

إلى ذلك، أكّد مجلس جامعة الدول العربية أهمية التضامن الكامل مع لبنان في مواجهة كارثة تفجير مرفأ بيروت والذي يعتبر مرفقاً حيوياً ورئيسياً وله دور تاريخي كصلة وصل تجارية مهمة. كما أكد المجلس مواصلة دعم لبنان ومساعدته على مواجهة تداعيات هذه الكارثة والدعوة إلى ضرورة كشف ملابسات هذا التفجير ومحاسبة المسؤولين عنه.

كما أكد المجلس التضامن الكامل مع حكومة وشعب السودان، بهدف مواجهة تداعيات كارثة الفيضانات التي اجتاحت عدداً من الولايات وتسببت في خسائر مادية وبشرية كبيرة. وشدد المجلس على ضرورة توفير الإغاثة العاجلة، داعياً مجموعة أصدقاء السودان والمجتمع الدولي والمنظمات الإقليمية والمؤسسات المالية والمنظمات الإغاثية غير الحكومية، إلى الاضطلاع بمسؤوليتهم وتقديم الدعم الإغاثي والإنساني لحكومة وشعب السودان لمجابهة الكارثة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات