139 منشأة أغلقتها بلدية عجمان في 6 أشهر

أكد المهندس خالد معين الحوسني، المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة في دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، تنفيذ 6348 زيارة تفتيشية للمنشآت الغذائية والصحية خلال النصف الأول من العام الجاري أسفرت عن تسجيل 225 مخالفة وإخطار صحي لرفع المستوى الصحي وفقاً للإجراءات المعتمدة، وذلك ضمن الإجراءات المتخذة من قبل إدارة الصحة العامة، كما تم إغلاق 139 منشأة واستقبلت إدارة الصحة العامة خلال الفترة نفسها 552 شكوى.

وقال الحوسني لـ «البيان»: «وجهت إدارة الصحة العامة كافة كوادرها لعمليات الرقابة والتفتيش الميدانية لضمان صحة وسلامة أفراد المجتمع وتم تنظيم 4 حملات تفتيشية بالتزامن مع مراحل إعادة فتح الأنشطة الاقتصادية بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية، حيث تعمل فرق التفتيش على مدار الساعة للاستجابة للبلاغات والشكاوى ومخالفات الإجراءات الوقائية الخاصة بعدم انتشار فيروس كورونا المستجد».

وأكد أهمية دور إدارة الصحة العامة كخط دفاع أول للتصدي لجائحة «كورونا» في الإمارة واستمرار جهود العاملين من أجل تعزيز الصحة العامة لكافة أفراد المجتمع، لافتاً إلى إصدار 42 تعميماً وقراراً خلال إجراءات التصدي والوقاية من جائحة «كورونا» الخاصة بالإجراءات الوقائية لعمل الأنشطة الاقتصادية بما يضمن صحة وسلامة المجتمع وتم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي للدائرة والاستفادة من قواعد بيانات المتعاملين من الخدمات الإلكترونية في نشر التعاميم والقرارات بأسرع وقت ممكن.

تفتيش ذكي

وأشار إلى تفعيل استخدام نظام رقيب للتفتيش الذكي، حيث أسهم النظام بشكل كبير في تحقيق أهداف إدارة الصحة العامة للرقابة والتفتيش على الأنشطة الاقتصادية ذات الصلة بالصحة العامة لرفع مستوى المنشآت صحياً للحفاظ على سلامة المجتمع، منوهاً بأن التفتيش عزز زيادة نسبة التغطية للرقابة والتفتيش على المنشآت بالإمارة وكافة المناطق وحصول الإدارة على مواصفة الأيزو 17020 بعمليات التفتيش الصحي، حيث تم تصميم النظام وفق متطلبات المواصفة وتوحيد إجراءات التفتيش والرقابة بين المفتشين بما يساهم في تطبيق إجراءات الحوكمة بالإضافة لتطبيق الإجراءات الوقائية خلال جائحة «كورونا» المستجد ودور الإدارة الرائد في تطبيق الإجراءات الوقائية.

خدمات إلكترونية

وذكر المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة أن تطبيق نظام الخدمات الإلكترونية في إدارة الصحة العامة منذ عام 2013 ساهم في استمرارية الأعمال خلال جائحة «كورونا»، إضافة إلى تسجيل كافة المتعاملين والتواصل معهم بصورة مباشرة، موضحاً أنه تم خلال النصف الأول تقديم 8030 خدمة إلكترونية منها خدمة التصريح الصحي، والإفراج عن الشحنات الغذائية، والاعتماد الصحي للمخططات، وإصدار شهادة لمن يهمه الأمر، واعتماد الشركات المساندة، واعتماد المشرف الصحي.

وأكد أن التحول الإلكتروني والذكي لكافة خدمات الإدارة ساعد في عدم تأثر تقديم الخدمات للمتعاملين خلال الجائحة وتطبيق إجراءات الدائرة في العمل عن بعد لجميع الموظفين الإداريين وتخصيص موظفين لدعم المتعاملين للرد على الاستفسارات بواسطة الهاتف والبريد الإلكتروني.

حماية الموظفين

وأكد الحوسني اهتمام وحرص الدائرة بتطبيق إجراءات وقائية بهدف حماية صحة وسلامة الموظفين العاملين في الميدان في مجال التفتيش والرقابة الصحية من خلال الفحص الدوري للموظفين بالتعاون مع وزارة الصحة كخط دفاع أول في مجابهة الجائحة، وتوفير كافة مستلزمات الوقاية والحماية الشخصية وقت التفتيش وتدريب المفتشين والموظفين على الإجراءات الوقائية اللازم اتباعها بالمنشآت والتعامل بالمواقع الخارجية، وتم توفير ممر تعقيم بمبنى الإدارة لتعقيم ملابس العاملين قبل وبعد الزيارات التفتيشية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات