إطلاق منصة «بيانات أبوظبي المفتوحة» لتحسين الخدمات العامة

أطلقت دائرة الإسناد الحكومي- أبوظبي، ممثلةً بهيئة أبوظبي الرقمية، منصة «بيانات أبوظبي المفتوحة»، بهدف تمكين القطاعين الحكومي والخاص من تبادل ومشاركة البيانات المفتوحة مع المستهلكين والشركات الناشئة والجهات الأكاديمية لتحسين الخدمات العامة ودعم اتخاذ القرارات وتعزيز النمو الاقتصادي في إمارة أبوظبي.

ويأتي هذا الإطلاق بالتزامن مع زيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، لدائرة الإسناد الحكومي مؤخراً، والتي اطلع خلالها على استراتيجية الدائرة ومشاريعها للسنوات الخمس القادمة بالإضافة إلى مستجدات مبادرة منصة «بيانات أبوظبي المفتوحة».

وتهدف منصة «بيانات أبوظبي المفتوحة» إلى إنشاء منظومة رقمية متكاملة تتيح إمكانية الوصول إلى مصادر البيانات الموثوقة بشكل سريع وآمن وتوفر خدمات استباقية تُـثري تجربة المتعاملين.

وجاء إطلاق المنصة التي توفر أكثر من 550 مجموعة بيانات مفتوحة المصدر في 10 قطاعات حيوية و بـ 6 صيغ مختلفة، بمشاركة هيئة أبوظبي الرقمية وبالشراكة مع 23 جهة حكومية، ليعكس الرؤية الطموحة للقيادة الحكيمة في توظيف تكنولوجيا المعلومات لخدمة المجتمع والارتقاء بمنظومة العمل الحكومي، وذلك عبر توفير البيئة الآمنة المناسبة لتمكين الجهات الحكومية لمشاركة البيانات عبر آليات وتقنيات مبتكرة تضمن معايير السرعة والكفاءة والجودة والشفافية.

شراكة

وتعمل هذه المنصة على تعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص وفتح آفاق مستقبلية جديدة، حيث يسهل هذا التكامل على الجهات الحكومية عملية مشاركة البيانات، ويؤمّن فرصاً استثمارية ضخمة للشركات العاملة في القطاع الخاص بما يضمن استمرارية نجاحها واتخاذ القرارات المناسبة.

وتقوم 23 جهة حكومية مشاركة في المرحلة الأولى من منصة «بيانات أبوظبي المفتوحة»، بدورٍ فاعلٍ في عملية مشاركة البيانات المفتوحة باعتبارها ركيزة أساسية لتحقيق أهداف استراتيجية التحول الرقمي في إمارة أبوظبي، وتتمثل هذه الجهات في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، ودائرة البلديات والنقل، ودائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة الصحة، ودائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، ودائرة التعليم والمعرفة، ودائرة الطاقة، وهيئة أبوظبي للإسكان، وهيئة البيئة – أبوظبي، ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، ومركز الإحصاء- أبوظبي، وهيئة أبوظبي الرقمية، ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وصندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي، ونادي تراث الإمارات، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، ومركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، ومؤسسة التنمية الأسرية، ومؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر، وصندوق خليفة لتطوير المشاريع، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، ووزارة الطاقة والبنية التحتية، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

حيث تشمل المنصة 10 قطاعات حيوية هي الزراعة والبيئة والصحة والنقل والمجتمع والاقتصاد والسياحة والتعليم والطاقة والتكنولوجيا.

أهداف

ومن أهداف المنصة تعزيز النمو الاقتصادي في إمارة أبوظبي ودعم نمو القطاعات الرئيسية بما يتماشى مع الرؤى والأهداف الاستراتيجية للإمارة وبرنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21» كما تهدف المنصة إلى تعزيز تنافسية إمارة أبوظبي في المؤشرات العالمية للبيانات المفتوحة، وزيادة مستوى الشفافية من خلال إتاحة البيانات الموثوقة والمحدثة في الوقت الفعلي، وتحسين التعاون والتكامل بين الجهات الحكومية كافة مما يساعدها على دعم اتخاذ القرارات المناسبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات