«صحة دبي» تتوسع في برامج التدريب الطبية التخصصية

أعلن معالي حميد محمد القطامي مدير عام هيئة الصحة في دبي، خلال اجتماعه مع أطباء الهيئة المشرفين على برنامج «دبي التدريبي للتخصصات الطبية» عن توسع الهيئة في برامج التعليم والتدريب الطبي لتشمل المزيد من التخصصات الطبية الحيوية والدقيقة، إضافة إلى الاستمرار في البرامج الحالية التي تشمل 14 تخصصاً، من بينها:«طب الطوارئ، جراحة الأعصاب، طب العيون، طب الحوادث والكسور، وطب الأسرة والنساء والتوليد وغيرها من التخصصات الطبية».

كما أعلن معاليه أن الهيئة تعمل في خط مواز على تطوير منهجيات التدريب وأخلاقيات مهنة الطب، بالتوافق مع المعايير العالمية والأصول المتعارف عليها والضوابط التي تحفظ لرسالة الطب قيمتها وقدرها، وتحفظ للأطباء مكانتهم، وتعزز في الوقت نفسه دورهم ومساهمتهم في تطوير القطاع الطبي بوجه عام.

أساس التطوير

وأكد معاليه:«أن التعليم الطبي والتدريب والتنمية المهنية، تمثل جميعها أساس التطوير وابتكار الأساليب الحديثة للتشخيص والوقاية والعلاج، وأن الهيئة لا تدخر وسعاً في تبني تنفيذ البرامج التعليمية والتأهيلية، التي تصقل مهارات كوادرها الطبية وتعزز كفاياتهم العلمية والمهنية والشخصية».

وقال معاليه:«إن الهيئة تحرص على استثمار الخبرات الطبية المميزة التي تزخر بها لتنفيذ برامج التدريب، ونقل الخبرة والمعرفة للأجيال الجديدة والأطباء الشباب على وجه التحديد، بما يضمن استمرارية العطاء والأداء المميز».

وكرم معالي حميد القطامي صباح أمس، أطباء الهيئة المشرفين على برنامج «دبي التدريبي للتخصصات الطبية»، وأعرب خلال التكريم عن تقدير الهيئة البالغ لجميع الأطباء القائمين والمشرفين على البرنامج، الذي تخرج منه خلال السنوات الماضية 432 طبيباً وطبيبة ممن يعملون في مختلف التخصصات الطبية على مستوى الدولة.

كما ثمن معاليه الدور الكبير الذي تقوم به إدارة التعليم الطبي والأبحاث، ومديرتها الدكتورة وديعة شريف وفريقها المعاون، من أجل الارتقاء بمستوى الممارسات المهنية الطبية، وحرص الإدارة على تبني تنفيذ أفضل البرامج، سواء الخاصة بالتدريب أو برامج الزمالة التي تشرف عليها الإدارة بالتعاون مع المؤسسات الأكاديمية العالمية الرائدة، والبورد العالمي الذي ينتسب إليه الآن 415 طبيباً وطبيبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات