الحمادي: 600 ألف طالب من الإمارات جزء من إكسبو 2020

أفاد معالي حسين الحمادي، وزير التربية والتعليم، أن 600 ألف طالب من دولة الإمارات، سيكونون جزءاً من إكسبو 2020، وستضع هذه المنصة أساساً لشكل جديد من الفهم والبناء بين كافة طلبة المدارس والجامعات من خلال استكشاف الفرص خارج الحرم الجامعي والفصول الدراسية.

جاء ذلك خلال مداخلته في الاجتماع الافتراضي الاستثنائي، لمجموعة العشرين، الذي عقد للبحث في تداعيات فيروس كورونا المستجد تعليمياً، واختتمت فعالياته أول من أمس، مؤكداً على الدور المركزي للتعليم في تمكين الإنسان من اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين.

وأكد الحمادي، أن استخدام التكنولوجيا الرقمية وتحويل التعليم إلى نموذج هجين هو المعيار الجديد للتعليم أثناء وبعد «كوفيد 19» وتشكل هذه الركيزة الجديدة ضمانة لاستمرارية التعلم، وتسريع تحقيق خطة الأمم المتحدة لعام 2030.

وأوضح أن دولة الإمارات تعتبر جميع جوانب البيان الوزاري للدول الأعضاء عنصراً أساسياً في رؤيتها التعليمية لمئوية الإمارات 2071، وسوف يكرس فريق متخصص من الباحثين وخبراء السياسات الجهود اللازمة لمشاركة نتائجهم مع جميع دول مجلس التعاون الخليجي ومجموعة العشرين، بجانب المجتمعات الصغيرة والمحرومة.

ووجه الحمادي دعوة لجميع الحضور، وكافة فئات المجتمع التربوي العالمي، ليكونوا جزءاً من معرض دبي # إكسبو 2020 الذي يقام تحت شعار تواصل العقول وصنع المستقبل.

وأكد وزراء التعليم في مجموعة العشرين خلال الاجتماع، دعمهم للجهود الفردية والجماعية المبذولة لتخفيف الآثار غير المسبوقة التي تسببت بها التبعات غير المعهودة لجائحة فيروس كورونا المستجد على التعليم، وأهمية ضمان استمرارية عملية التعليم للجميع خلال الأزمات.

تنمية

وذكروا أن التعليم حق من حقوق الإنسان وأساس للحقوق الأخرى، كما أنه يشكل أساس التنمية الشخصية، حيث يزود الأطفال والشباب والكبار بالمعرفة والمهارات والقيم والتوجهات اللازمة ليتمكنوا من الوصول إلى كامل إمكاناتهم، وله دور حيوي في تطوير المهارات في مواجهة التحديات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات