عملية جراحية طارئة لرضيع بعمر 38 ساعة لإصلاح عيوب خلقية

نجح فريق متعدد التخصصات الطبية في «ميديكلينيك» مستشفى النور سابقا بإجراء عملية جراحية محدودة التدخل بالمنظار الصدري لعلاج عيوب خلقية كانت تهدد حياة رضيع مولود في الأسبوع 39 من الحمل.

وكانت الأسرة قد استقبلت مولودها الجديد بالمستشفى بوزن 2391 جرامًا وقت الولادة، ولكن في غضون ثلاث ساعات من الولادة، تم تشخيص حالة الطفل بحالة نادرة تؤثر على ولادة واحدة فقط من بين كل 4000 ولادة.

كما أظهرت الفحوصات عن وجود مشكلتين تؤثران على تنفس الرضيع وتغذيته، وقد كانت المشكلة الأولى عبارة عن انفصال الجزء العلوي من المريء عن الجزء السفلي الذي يربط المعدة، مما يعني بأنه لا يمكن للطعام الوصول إلى المعدة أثناء رضاعة الطفل، وتسبب هذه الحالة دخول الحليب إلى الرئتين مما قد يؤدي إلى التهاب شديد.

أما المشكلة الأخرى، فقد كانت اتصال بشكل غير طبيعي بين الجزء السفلي من المريء» والقصبة الهوائية الذي يتسبب في مرور الهواء إلى المريء والحمض إلى الرئتين، وقد تؤدي هذه المشكلة إذا تُركت بدون علاج إلى الاختناق والالتهاب الرئوي.

وقال عادل الجنيبي، استشاري جراحة الأطفال، "تمكنا من إصلاح العيوب الخلقية المعقدة بنجاح دون الحاجة إلى اللجوء إلى الطرق التقليدية من الجراحة المفتوحة من خلال إجراء ثلاث شقوق رئيسية صغيرة حجمها أقل من 0.5 سم وتم إجراء الجراحة في وقت عملي مدته ساعة و45 دقيقة" مشيرا إلى أن هذه الحالة تعتبر من الحالات النادرة التي تهدد الحياة وتتطلب تدخلاً جراحياً سريعاً". 

والجدير بالذكر أن المولود قد غادر المستشفى بعد 15 يومًا من الجراحة في حالة صحية جيدة وهو الآن يتنفس ويتغذى بشكل طبيعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات