«إمارات العطاء» تخفف معاناة المتضررين من فيضانات إقليم السند

أرسلت مبادرة «إمارات العطاء» مستشفى ميدانياً متنقلاً لتقديم الرعاية الصحية والخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للمتضررين من الفيضانات في إقليم السند تزامناً مع الاحتفال باليوم الدولي للعمل الخيري، وذلك تحت إشراف أطباء الإمارات وباكستان من المتطوعين في برنامج القيادات الإنسانية الشابة في إطار حملة زايد الإنسانية العالمية وتحت شعار على خطى زايد.

وتأتي المهام الإنسانية لأطباء الإمارات وجمعية دار البر ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني استكمالاً للمهام الإنسانية والخيرية لمبادرة زايد العطاء في مختلف دول العالم والتي ساهمت في التخفيف من معاناة الملايين من البشر بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الدين.

وأكد جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل عبدالله الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس إمارات العطاء أن المستشفى الميداني التطوعي في محطته الحالية سيساهم في التخفيف من معاناة المتضررين من جراء الفيضانات في القرى الباكستانية بالتنسيق مع سفارة الإمارات والمؤسسات الصحية والتطوعية الباكستانية، قائلاً إن المستشفى الميداني باشر مهامه الإنسانية في استقبال المرضى وعلاجهم وتوفير الأدوية اللازمة لهم مجاناً بإشراف نخبة من كبار الأطباء والجراحين المتخصصين تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

مستلزمات طبية

وذكر رئيس أطباء باكستان الدكتور ممتاز البلوشي من القيادات الإنسانية العالمية الشابة أن كافة الترتيبات والتجهيزات اللازمة اكتملت وتم بالفعل وصول أعضاء الفريق الإداري والطبي والفني والذي يضم كوادر طبية تطوعية إلى جانب معدات وأجهزة طبية متطورة تغطي جميع أقسام المستشفى الميداني، كما تم توفير كافة المتطلبات من الأدوية والمستلزمات الطبية الأخرى، مؤكداً أنه تم التنسيق مع الجهات الباكستانية والقنوات الرسمية المعنية لتشغيل المستشفى الميداني التطوعي في بادرة مبتكرة للتطوع الصحي التخصصي والذي يساهم في دعم جهود المؤسسات الصحية والحكومية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات