شراكة استراتيجية استثنائية بين «الإعلام الجديد» و«تيك توك»

شراكة الطرفين تدعم المواهب العربية الشابة | من المصدر

أعلنت أكاديمية الإعلام الجديد، أول أكاديمية في مجال الإعلام الرقمي في منطقة الشرق الأوسط، عن شراكة استراتيجية استثنائية فريدة من نوعها مع المنصة الإعلامية الشهيرة «تيك توك» دشنتها بتنظيم ورشة عمل افتراضية للمؤسسات الحكومية لتعزيز استفادتها من مزايا التطبيق في مهام عملها.

وتأتي هذه الشراكة الجديدة ضمن الإطار الطموح والرؤية المستقبلية التي تنتهجها أكاديمية الإعلام الجديد، والتي تصب تركيزها على صناعة محتوى يدعم المواهب العربية الشابة من جهة، ويؤثر إيجاباً في زيادة الوعي وتغيير الصور النمطية عن المنطقة العربية من جهةٍ أخرى. وعقد الجانبان ورشة عمل افتراضية للمؤسسات الحكومية أمس شارك فيها أكثر من 100 شخص يمثلون 50 جهة حكومية محلية، منها مؤسسة دبي للمستقبل وهيئة الطرق والمواصلات بدبي وشرطة دبي والقمة العالمية للحكومات ووزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وشركة أبوظبي للإعلام والمكتب الإعلامي لحكومة رأس الخيمة. وهدفت الورشة لتعريف المشاركين بتطبيق «تيك توك» واطلاعهم على ميزاته والاستفادة من الإمكانيات الاستثمارية الهائلة من التواجد على منصاته.

وتعتبر ورشة العمل هذه الخطوة الأولى في طريق المبادرات المشتركة التي ستطلقها الأكاديمية بهدف دعم المواهب العربية في المنطقة العربية ككل وليس فقط في الإمارات.

تطوير المحتوى

وقال راشد العوضي المدير التنفيذي لأكاديمية الإعلام الجديد: «نحن في أكاديمية الإعلام الجديد سعداء للغاية لتوقيع شراكة استراتيجية فريدة من نوعها في المنطقة مع منصة «تيك توك» العالمية، خاصة وأن هذه الشراكة تصب في صميم سعينا نحو تطوير المحتوى في وسائل الإعلام الرقمي والاجتماعي الحديثة مع الحرص في الوقت ذاته على رعاية وتطوير الأفراد والمنظمات الموهوبة والمهتمة في هذا المجال».

فرصة استثنائية

وفي السياق ذاته، أشاد رامي زيدان رئيس قسم الفيديو والمحتوى الإبداعي في «تيك توك» بهذه الشراكة الرائدة، التي ستمهد لعهد جديد من التعاون الإبداعي بين الطرفين، مشيراً إلى أن تطبيق تيك توك هو التطبيق الأكثر رواجاً عالمياً للفيديوهات القصيرة، ويوفر فرصة استثنائية وممتعة للتواصل بين جمهور واسع من المستخدمين بشكل إبداعي يعكس الأسلوب الشخصي لكل فرد منهم.

تبادل المعلومات

وستعمل أكاديمية الإعلام الجديد و«تيك توك» جنباً إلى جنب لتبادل المعلومات والرؤى، وتنسيق الخطط الاستراتيجية المتعلقة بتأثير هذا التطبيق في المنطقة بما يتماشى مع برامج الأكاديمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات