ربط أكثر من 60 % من مستشفيات أبوظبي بـ«ملفّي»

أعلنت «ملفّي»، أول منصة مبتكرة لتبادل المعلومات الصحية على مستوى المنطقة، وإحدى المبادرات الرئيسية لدائرة الصحة أبوظبي، عن ربط أكثر من 60% من مستشفيات إمارة أبوظبي بمنصة «ملفّي» تزامناً مع مرور سنة على انطلاقها، ومنها مستشفيات صحة الإمارات والإمارات الدولي ودار الشفاء وبارين ومركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل، وغيرها من المراكز الطبية الرائدة التي انضمت مؤخراً إلى المنصة، مما يمثل خطوة مهمة على مسار تحقيق هدفها المتمثل في ربط جميع مرافق الرعاية الصحية في أبوظبي. وبانضمام هذه المستشفيات أصبح بإمكان نحو 25923 طبيباً وممرضاً ومهنياً مختصاً من فرق الرعاية الصحية الدخول إلى منصة «ملفّي» لاتخاذ قرارات مدروسة عبر الوصول الآمن إلى المعلومات الطبية المهمة كزيارات المرضى والمشاكل الطبية والحساسية والإجراءات التي خضع لها المريض ونتائج الاختبارات وتقارير الأشعة والأدوية من قرابة 107 ملايين سجل طبي موزعة على 16 نظاماً مختلفاً للسجلات الطبية الإلكترونية مُدارة من أكثر من 500 مؤسسة طبية مسجلة على المنصة.

وقال الدكتور جمال محمد الكعبي، وكيل دائرة الصحة أبوظبي بالإنابة: هدفنا الأساسي اليوم هو إحداث نقلة نوعية للارتقاء بجودة قطاع الرعاية الصحية في أبوظبي وتقديم أفضل رعاية طبية، ويشكل ربط مؤسسات الرعاية الصحية وتوفير بيانات أفضل جزءاً حيوياً من هذه المهمة ومنصة ملفي جاءت لتعزيز الاستفادة من المعلومات في النظم الصحية وتسريع الاتصال لمساعدتنا على بناء منظومة رعاية صحية أقوى وأكثر مرونة وتماسكاً وتستند إلى المعرفة لتوفر مستويات رعاية أفضل للجميع.

وتجدر الإشارة إلى أن منصة «ملفّي» تربط حالياً 35 مجموعة للرعاية الصحية وإجمالي 40 مستشفى و403 عيادات، يتبادل جميعها المعلومات الصحية عبر المنصة.

من جانبه، قال عاطف البريكي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لخدمات البيانات الصحية المسؤولة عن تشغيل منصة «ملفّي»: نمضي اليوم قدماً في مسيرة طموحة ومهمة تهدف إلى ربط كل مؤسسات الرعاية الصحية في أبوظبي، بدءاً من مزودي الخدمات من المؤسسات الصغيرة كالمراكز الطبية وعيادات الأسنان والصيدليات، وصولاً إلى المستشفيات الضخمة والمتطورة والمتعددة التخصصات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات