أطباء مستشفى القاسمي ينقذون حياة آسيوي عانى مشاكل قلبية

أنقذ فريق طبي من وحدة كهربة القلب بمستشفى القاسمي بالشارقة، حياة آسيوي ستيني كان يعاني قصوراً في الشريان التاجي واحتشاء في عضلة القلب، حيث تم تحويله إلى مستشفى القاسمي من أحد مستشفيات الدولة بسبب توقف متكرر في عضلة القلب، وكان قد أجرى من قبل عملية إنعاش بسبب ضربات بطينية سريعة مميتة، فتم إجراء عملية أخرى له بمستشفى القاسمي تكللت بالنجاح ورفع المريض من أجهزة التنفس الصناعي وأجهزة الإنعاش، وتم إخراج المريض بعد 5 أيام من إجراء عملية الكي. وقال الدكتور عارف النورياني، المدير الفني لمستشفى القاسمي بالشارقة: «إن المريض كان يعاني فشلاً متكرراً وضعفاً في عضلة القلب، ما يؤدي إلى دخوله المستشفى بشكل متكرر، وتم عمل دراسة وكيّ للضربات البطينية للمريض بطريقة معقدة باستخدام أجهزة ثلاثية الأبعاد، وتبين وجود احتشاء وخلايا ميتة داخل جدار القلب، ما جعل وضع جهاز لتقوية القلب احتمالاً شبه معدوم، ولذلك تم إجراء عملية ووضع جهاز حديث للمريض عن طريق سلك يوضع في مكان حساس يعدل مسار كهرباء القلب تجاه المسار الطبيعي، ما أدى إلى نجاح العملية وتحسن تخطيط القلب بنسبة نجاح 100 %.

وأضاف: «تعد تلك العملية عملية حديثة عالمياً وتكلف 80 ألف درهم، ومستشفى القاسمي من المستشفيات التي تقود مثل تلك التقنية الحديثة في مجال عضلة القلب، كما أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع عملت على تزويد المستشفى بأفضل الأجهزة والمعدات الحديثة التي تساهم في إجراء مثل تلك العمليات بنجاح».

وأضاف: «إن وحدة كهرباء فسيولوجية القلب تقدم خدمات كبيرة على مستوى الدولة، وهناك حالات نادرة تم إجراء عمليات لها وتم نشرها في مجلات علمية عالمية، وتلك الحالة تعد من الحالات النادرة التي أجراها الكادر الطبي بالمستشفى، وتمت العملية بنجاح».

 

ومن جهته أكد الدكتور محمد مجدي عباس، استشاري ورئيس قسم كهربة القلب بمستشفى القاسمي بالشارقة، أن المستشفيات في حاجة إلى تخصص كهرباء وفسيولوجية القلب، ووحدة كهرباء فسيولوجية القلب بمستشفى القاسمي مزودة بأفضل الأجهزة الحديثة التي تمكن من إجراء مثل تلك العمليات الدقيقة، وخلال الـ 3 أشهر الماضية تجاوز عدد العمليات والبطاريات التي تم تركيبها للمرضى أكثر من 80 حالة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات