كوشنير يزور قاعدة الظفرة الجوية وجامع الشيخ زايد الكبير

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

قام الوفد الأمريكي الزائر للدولة برئاسة جاريد كوشنير، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس، بزيارة لقاعدة الظفرة الجوية بأبوظبي.

وكان في استقبال الوفد لدى وصوله مقر القاعدة اللواء الركن طيار فلاح محمد القحطاني، الوكيل المساعد للسياسات والشؤون الاستراتيجية بوزارة الدفاع وعدد من كبار الضباط والمسؤولين.

وتم تسليط الضوء خلال الإيجاز الذي عرض على الوفد في جلسة مغلقة على العديد من برامج العمل المشترك بين القوات المسلحة للبلدين الشريكين على مدى ثلاثة عقود التي أثمرت عن بلورة علاقة دفاعية مميزة ساهمت في المحافظة على السلم والأمن في المنطقة.

كما أطلع الوفد على آليات العمل والتنسيق العملياتي والمعلوماتي بين البلدين في المجالات ذات العلاقة بمحاربة الإرهاب والتطرف.

كما قام الوفد بزيارة مركز العمليات المشترك للقاعدة والاستماع لإيجاز من فريق العمل عن الإمكانات النوعية المتطورة والمتوفرة بالمركز والتي تعد نموذجاً فريداً من نوعه بالمنطقة. وأبدى الوفد إعجابه بما حققته القوات الجوية والدفاع الجوي بدولة الإمارات من تطور نوعي ساهم في رفع قدرة قواتنا المسلحة على المشاركة الفعالة في العديد من عمليات التحالف الدولية ضد الإرهاب والتطرف.

تعايش

وزار جاريد كوشنير، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي والوفد المرافق له، جامع الشيخ زايد الكبير ضمن زيارته الرسمية للدولة.

وتجول الوفد بصحبة الدكتور يوسف العبيدلي؛ مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير في قاعات الجامع وأروقته الخارجية، حيث تعرف من خلال أحد الأخصائيين الثقافيين في المركز على رسالة الجامع الحضارية الداعية للتعايش والتسامح والانفتاح على الآخر؛ المنبثقة من مآثر وقيم الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والدور الكبير الذي يقوم به مركز جامع الشيخ زايد الكبير في التعريف بالثقافة الإسلامية السمحة، وتعزيز التواصل الحضاري بين مختلف الثقافات والشعوب حول العالم.

كما تعرف الوفد على تاريخ تأسيس الصرح الكبير، وجماليات الجامع وبديع فنون العمارة الإسلامية التي تجلت بوضوح في جميع زواياه، وما يحويه من مقتنيات فريدة، وأروع ما جادت به الحضارة الإسلامية على مر العصور من فنون وتصاميم هندسية التقت على اختلافها وتنوعها في تصميم الجامع، لتعكس جمال انسجام الثقافات وتناغمها في عمل إبداعي واحد.

وفي ختام الزيارة، تم إهداء ضيف الجامع، نسخة من كتاب «فضاءات من نور» أحد إصدارات مركز جامع الشيخ زايد الكبير؛ الذي يضم عدداً من اللقطات والصور الخاصة بجائزة «فضاءات من نور» للتصوير الضوئي التي ينظمها المركز بشكل دوري، وتبرز جماليات العمارة الإسلامية في الجامع، بالإضافة إلى إهدائه نسخة من كتاب «بيوت الله» الذي يتناول تاريخ الجوامع في التاريخ الإسلامي بما فيها جامع الشيخ زايد الكبير.

يذكر أن جامع الشيخ زايد الكبير التابع لوزارة شؤون الرئاسة يحظى برعاية ومتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وتأسس ليكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التي تتمحور حول الجامع، انطلاقاً من القيمة الثقافية والوطنية التي تعبر عن المفاهيم والقيم التي رسخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تلك القيم المتجذرة في الوجدان والوعي والتي تشكل امتداداً للهوية الوطنية المستلهمة من تعاليم ديننا الحنيف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات