اتحاد كتاب وأدباء الإمارات يستنكر لغة التشكيك بمعاهدة السلام

أكد اتحاد كتاب وأدباء الإمارات أن دولة الإمارات تنتهج سياسة الانفتاح والتعايش مع الآخر والتي تعد من أبجديات سياستها الداخلية والخارجية التي أصبحت محطَّ إعجاب القاصي والداني خاصة أن مبدأ التسامح والتعايش الإنساني تحول لديها إلى ثقافة يومية وبرنامج عمل ونهج حياة ما شكل عمق سياستها التي ارتكزت على رحابة الصدر الواسعة وإيصال رسالة للعالم أجمع بأن الإمارات أرض للمحبة والسلام والتسامح.

واستنكر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في بيان لغة التشكيك في معاهدة السلام التي وقعتها دولة الإمارات مع إسرائيل.

وأكد الاتحاد أنه يدرك تماما أهمية القرار الجريء الذي اتخذته الإمارات كدولة مستقلة وذات سيادة لأن قيادتها تتحلى ببعد النظر والبصيرة النافذة .

وقال اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في بيانه إنه " وانطلاقا من ذلك لن نرضى ولا نقبل المساس بقيم دولتنا وحكومتنا وشعبنا التي تستند إلى مبادئ سامية ومن أبرزها تحقيق الازدهار للمنطقة والعالم أجمع.

وأعلن أن ما صدر من أصوات نشاز ومعارضة لمعاهدة السلام ما هي إلا أصوات لا تمثل الواقع.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات