«كهرباء دبي» تطور «إطار عمل استشراف وصناعة المستقبل»

اعتمد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، «إطار عمل استشراف وصناعة المستقبل»، الذي طورته الهيئة بهدف استشراف وصناعة مستقبل قطاعي الطاقة والمياه، فيما أعلنت الهيئة عن ارتفاع الحمل الذروي من الكهرباء في إمارة دبي خلال العام الجاري وحتى اليوم إلى 9074 ميجاوات مقارنة مع 8516 ميجاوات للحمل الذروي السنوي في عام 2019.

3 مراحل

ويتضمن «إطار عمل استشراف وصناعة المستقبل» ثلاث مراحل رئيسة استشراف المستقبل؛ وتطوير الاستراتيجيات والسيناريوهات المستقبلية؛ والتنفيذ، ويتم استخدام أدوات مختلفة في كل مرحلة تتضمن استراتيجيات وخطط عمل ومبادرات رائدة، إضافة إلى تسع ممكنات تشمل: أدوات استشراف المستقبل، وإدارة المعرفة، وسياسة المستقبل، والشراكات، والبحث والتطوير، والموارد البشرية، وإدارة الأداء، ومنصات المستقبل، ومنصات الابتكار.

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «نعمل في إطار توجيهات القيادة الرشيدة لاستشراف مستقبل القطاعات الاستراتيجية وفق أسس علمية سليمة وضمن رؤية واضحة تسهم في استباق تحديات المستقبل وتحويلها إلى فرص واعدة لتحقيق سعادة المتعاملين والمجتمع بشكل عام.

ويأتي «إطار عمل استشراف وصناعة المستقبل» ضمن جهود الهيئة لتطوير استراتيجيات تتسم بالمرونة والابتكار ضمن إطار متكامل يشمل خطط عمل قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى، يتم تنفيذها وفق آليات محددة، بما يضمن مواكبة التطورات المتسارعة في مختلف مجالات عمل الهيئة».

وأضاف معالي الطاير «في إطار رؤية هيئة كهرباء ومياه دبي كمؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة، فإننا نسهم في الانتقال بدبي نحو ريادة المستقبل عبر إعادة صياغة المفاهيم التقليدية لآليات العمل لتتناسب مع التغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم، إضافة إلى تعزيز مكانة دبي حاضنة للإبداع ومنارة للابتكار.

وفي مقدمة المدن التي تستشرف وتصنع المستقبل، في إطار الخطط والاستراتيجيات الحكومية بما في ذلك مبادرة «دبي 10X»، التي تشكل منهج عمل لحكومة دبي للانتقال بالإمارة نحو ريادة المستقبل، وجعلها تسبق مدن العالم بعشر سنوات عبر الابتكار الحكومي وإعادة صياغة المفاهيم التقليدية لآليات العمل».

ارتفاع

من جهة أخرى، أعلنت الهيئة عن ارتفاع الحمل الذروي من الكهرباء في إمارة دبي خلال العام الجاري وحتى اليوم إلى 9074 ميجاوات مقارنة مع 8516 ميجاوات للحمل الذروي السنوي في عام 2019 أي بزيادة قدرها 558 ميجاوات وما نسبته 6.6%، حيث تعد أعلى زيادة في الحمل الذروي منذ عام 2012.

وقال معالي سعيد الطاير: «من منطلق رؤيتنا كمؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة نسهم بشكل فعّال في توفير الإمدادات المستمرة والمستقرة للكهرباء والمياه، حيث نعمل على دعم رؤية وخطط حكومة دبي الاستراتيجية الهادفة إلى تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في إمارة دبي، وتؤكد الزيادة في الحمل الذروي في دبي انتعاش مختلف الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية في الإمارة..

وتبلغ القدرة الإنتاجية للهيئة 11700 ميجاوات من الكهرباء و470 مليون جالون من المياه يومياً».

وأضاف معاليه: «تواصل الهيئة العمل على رفع قدرتها الإنتاجية من الكهرباء والمياه، وكذلك قدرة شبكات النقل والتوزيع بما يتواكب مع توسع المناطق العمرانية والاقتصادية في دبي.. وتعتبر الهيئة واحدة من أفضل المؤسسات الخدماتية المتميزة في العالم، وفق مقارنات معيارية مع مثيلاتها في الدول المتقدمة.

حيث سجلت تميزاً في الكفاءة والاعتمادية والاستدامة والإدارة المثلى للبنى التحتية من كهرباء ومياه.. وقد حققت الهيئة نتائج منافسة للغاية حتى تفوقت على القطاع الخاص، متجاوزة في ذلك نخبة الشركات الأوروبية والأمريكية في الكفاءة والاعتمادية، تمثلت في خفض الفاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء إلى 3.2%، مقارنة مع نسبة 6-7% في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية».

ولفت إلى أن نسبة الفاقد في شبكات المياه انخفضت إلى نحو 6.6%، مقارنة مع 15% في أمريكا الشمالية، وحققت الهيئة رقماً عالمياً جديداً في متوسط انقطاع الكهرباء لكل مشترك، حيث سجلت متوسط 1.86 دقيقة انقطاع لكل مشترك في العام، مقارنة مع 15 دقيقة لدى أكبر شركات الكهرباء في دول الاتحاد الأوروبي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات