عبدالله النعيمي: تحويل الإمارات إلى مركز لإعادة تصدير الثروة الحيوانية

بحث معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة، زيادة عدد أسواق استيراد الثروة الحيوانية وحجم الإرساليات الواردة للدولة، وتحويل دولة الإمارات لمركز لإعادة تصدير الثروة الحيوانية للمنطقة.

جاء ذلك خلال جولة ميدانية له أمس في منفذ «الدارة» الحدودي في إمارة رأس الخيمة رافقه خلالها سلطان علوان وكيل الوزارة بالوكالة، والدكتور إبراهيم الجمالي مدير المنطقة الشمالية في الوزارة، تفقد الوزير خلالها قدرة العمل والاستيعاب لمختبرات الفحص البيطري ومنشآت الحجر في المنفذ، ومدى كفاءة وجاهزية الكوادر العاملة في المركز.

وناقش النعيمي خلال الجولة مع مسؤولي الجهات الاتحادية والمحلية في المنفذ، إمكانية تعزيز القدرة على استيعاب الزيادة في حجم الإرساليات الواردة ومدى مرونة عمليات تقديم خدمات الفحص والإفراج عن الإرساليات والآليات المتبعة والمدة الزمنية التي تستغرقها.

أمن غذائي

وقال الدكتور النعيمي: إن الوزارة في استراتيجيتها المستقبلية تستهدف تعزيز الأمن الغذائي ورفع نسب الاكتفاء الذاتي المحلي وفق أعلى معايير السلامة والأمان، كما تستهدف تعزيز تنافسية الدولة وتنمية الجانب الاقتصادي لعمليات استيراد الثروة الحيوانية عبر تحويل دولة الإمارات للمركز الأهم للاستيراد وإعادة التصدير للماشية (أغنام، أبقار، جمال) في المنطقة.

إلى ذلك، تجاوز إجمالي المواشي التي تم استيرادها لاستهلاك السوق المحلي بغرض الذبح خلال النصف الأول من العام الجاري 461,228 رأساً، ويبلغ عدد أسواق التي يتم الاستيراد منها بشكل فعلي 24 دولة حول العالم.

جودة وكفاءة

وشملت الجولة زيارة ميناء الصيادين في إمارة رأس الخيمة والالتقاء بعدد من المواطنين الإماراتيين العاملين بهذا المجال، للوقوف على مستوى الميناء ومدى جاهزيته لضمان تقديم أفضل الخدمات بأعلى مستوى من الجودة والكفاءة لقطاع الصيد. وفي إطار هدف الوزارة لتعزيز آليات عمل مختبرات فحص الغذاء على مستوى الدولة، زار معالي الدكتور بلحيف النعيمي ضمن جولته، مختبر رقابة الأغذية التابع لبلدية رأس الخيمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات