عبدالله النعيمي: الاقتصاد الأخضر ركيزة للتعافي من تأثيرات «كورونا»

شدد معالي الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي، وزير التغير المناخي والبيئة، على أهمية التعامل مع حماية البيئة وتحقيق استدامة مواردها الطبيعية وتسريع وتيرة التحول نحو الاقتصاد الأخضر كركيزة أساسية لخطط وتوجهات التعافي من التأثيرات السلبية الاقتصادية والاجتماعية التي أوجدتها جائحة فيروس كورونا المستجد على المجتمعات كافة.

جاء ذلك خلال مشاركة معاليه في الاجتماع الوزاري الأول لدول غرب آسيا بشأن جائحة كورونا والبيئة، والذي نظمه المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في غرب آسيا، واستهدف تسليط الضوء على آثار الجائحة على المنطقة والتوصية بإجراءات وسياسات محددة ومستدامة تراعي حماية البيئة.

ضرورة

وقال معاليه في مداخلته خلال الاجتماع: «إن انتشار وباء فيروس كورونا المستجد تسبب في إحداث انكماش اقتصادي عالمي تعمل دول العالم كافة على التعافي منه حالياً، لذا يجب الالتفات إلى ضرورة ربط هذا التوجه للتعافي بحماية البيئة وتعزيز وتيرة العمل من أجل المناخ، حيث لا يزال التغير المناخي يمثل التحدي المصيري أمام قدرة البشرية وأشكال الحياة بشكل عام على كوكب الأرض على الاستمرار».

وأوضح أن القدرة على مواجهة هذا التحدي المصيري تعتمد على تركيز خطط وإجراءات التعافي المستقبلية على المزيد من التحول نحو الاقتصاد الأخضر وتطبيق مبادئ الاقتصاد الدائري.

وأشار معاليه إلى أن جائحة كورونا أظهرت جلياً مدى تذبذب سلاسل التوريد العالمي وخاصة للغذاء وإمكانية تأثرها سلباً بأية كوارث أو أوبئة، الأمر الذي يهدد منظومة الأمن الغذائي في أي مجتمع، لذا يمثل تحقيق أمن الغذاء وضمان سلامته الركيزة الأهم حالياً في توجهات الإمارات بشكل عام، وفي استراتيجية عمل وزارة التغير المناخي والبيئة بشكل خاص.

نموذج

ولفت معاليه إلى أن الإمارات قدمت نموذجاً ناجحاً في التعامل مع جائحة كورونا، حيث أقرت العديد من الإجراءات والضوابط الاحترازية التي ساهمت في السيطرة على انتشار الفيروس، كما عملت في الوقت ذاته على مواصلة مشاريعها وخططها الاقتصادية والاجتماعية البناءة.

حيث واصلت كافة الجهات البيئية المعنية في الدولة تقديم خدماتها عبر التقنيات والقنوات الحديثة (إلكترونية وذكية)، والتزمت الدولة بالجدول الزمني المحدد لمشاريع زيادة حصة الطاقة النظيفة من إجمالي مزيج الطاقة المحلي، حيث تم إرساء عقد إنشاء أكبر محطة للطاقة الشمسية في أبوظبي بقدرة 2 جيجا وات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات