الإمارات رائدة عالمياً في الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا الحديثة

صورة

لم يعد مؤتمر تقني إقليمي أو عالمي يخلو من ذكر للإنجازات العديدة التي حققتها الإمارات في ميادين الاقتصاد الرقمي أو اقتصاد الإنترنت الذي وصلت مساهمته إلى 4.3 % من الناتج المحلي الإجمالي للدولة في 2019، فيما تعتبر الإمارات التي تستحوذ على 18% من إجمالي الاقتصاد الرقمي في دول الخليج الأولى عربياً في كافة مؤشرات التقنية العالمية.

وتحتل الإمارات حالياً المركز السادس عالمياً في مؤشر التحول الرقمي ضمن تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2020، الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية بمدينة لوزان السويسرية.

ويعتمد الاقتصاد الرقمي في الإمارات بشكل رئيس على التجارة الإلكترونية، بالإضافة إلى الأنشطة والخدمات التابعة للاقتصاد الرقمي ذات التأثير المباشر في زيادة أرباح الشركات مثل الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، والحوسبة السحابية، والتقنيات الرقمية والروبوتات.

وتساهم الإمارات كذلك بشكل كبير في الاقتصاد الرقمي في الشرق الأوسط الذي وصل حجمه العام الماضي إلى 30 مليار دولار ويتزايد بوتيرة سريعة بنسبة 30% سنوياً. ووضع إطلاق أول شبكة تجارية لاسلكية للجيل الخامس في الإمارات قبل عامين من خلال مزوّد الخدمة «اتصالات» الدولة في مصاف أكثر الدول المتقدمة تكنولوجياً، فيما يتوقع أن تكون تقنية الجيل الخامس مرتكز لجذب المزيد من الاستثمارات في التقنيات الحديثة مثل إنترنت الأشياء.

وقال مارسيل يمين، المدير العام لأسواق الخليج والأسواق الناشئة في شركة «ساس» في تصريحات لـ«البيان» إن قواعد الاقتصاد الرقمي التي أرستها الإمارات في الفترة الماضية ساهمت بدعم الأنشطة التجارية في الكثير من الشركات في الدولة، مشدداً على أن التحول الرقمي سيلعب دوراً حيوياً في طرق تواصل الشركات وإقامة العلاقات مع المستهلكين والعالم المحيط بها.

وأضاف: «سيصبح الاقتصاد الرقمي مقياساً لمدى القدرة التنافسية ومدى الاستجابة التي تتمتع بها الشركات مقابل نظيراتها المحلية أو الإقليمية أو حتى العالمية وعلى هذا النحو، سيقيِّم هذا المقياس طرق الابتكار وإحداث التحوّل في نماذج الأعمال لدى الشركات، مع التركيز على الاستدامة والأهمية.

استفادة

من جانبه، قال زكريا حلتوت، المدير التنفيذي لشركة «إس إيه بي» الإمارات: إن الشركات العاملة في الإمارات استفادت من التحول الرقمي في تحسين معدل التكاليف ومستوى الإنتاج وإدارة وصيانة الأصول وتعزيز تجارب العملاء والموظفين، والارتقاء بمسيرة النمو المستقبلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات