الاتحاد النسائي العام: «زينة وخزينة» مبادرة لسعادة واستقرار الأسرة الإماراتية

أكدت آمنة خليفة المنصوري، مساعد عالم في قطاع التنوع البيولوجي البري والبحري، في حديث لـ«لبيان» أن هيئة البيئة - أبوظبي تجري تقييماً شاملاً للتعرف على صحة أشجار القرم في الإمارة ومناطق انتشارها، ويهدف هذا التقييم إلى التعرف على الحالة الصحية لأشجار القرم ومعدل نموها وإنتاجيتها، وتنوع الحيوانات الكبيرة داخل غابات القرم والأنظمة البيئية البحرية والساحلية المجاورة، مثل السهول الطينية والمستنقعات المالحة وأحواض الأعشاب البحرية.

كما تشمل الدراسات الاستقصائية الأخرى معالجة التأثيرات البشرية والطبيعية المباشرة التي قد تهدد النظم البيئية لأشجار القرم، ولأهميتها في لعب دور حيوي في الحفاظ على البيئة، تشارك هيئة البيئة بغرس 10 ملايين شتلة من أشجار القرم بنهاية عام 2022 بالشراكة مع أدنوك وبلدية منطقة الظفرة.

وأوضحت المنصوري أنه يتم إجراء هذه الدراسات في الميدان وكذلك باستخدام تقنيات مبتكرة أخرى مثل رسم الخرائط والاستشعار عن بعد، وتعد هذه المبادرات جزءاً من برنامج مراقبة الموائل البحرية المستمر في قطاع التنوع البيولوجي البحري والبري في هيئة البيئة - أبوظبي.

ورش

وفي الوقت نفسه تواصل هيئة البيئة - أبوظبي رفع مستوى الوعي بأهمية غابات القرم بين فئة الشباب والطلاب وعامة الجمهور حيث أشارت المنصوري إلى أنه يتم تنظيم ورش عمل بشكل مستمر من خلال منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وتهدف الخطط المستقبلية لهيئة البيئة - أبوظبي إلى تعزيز الدراسات الحالية وتطوير خطط فعالة لإدارة غابات أشجار القرم والحفاظ عليها.

إنتاجية

وأشارت المنصوري الى أن أشجار القرم تعد من أكثر النظم البيئية الساحلية إنتاجية في العالم، وبالتالي فهي مهمة للغاية، لأنها توفر مجموعة متنوعة من الخدمات البيئية والاقتصادية.

كما تساعد أشجار القرم على التخفيف من آثار تغير المناخ فهي تعد من «المصادر المستهلكة» التي تمتص الغازات الدفيئة ولها القدرة على تخزين وعزل الكربون، هذا إضافة إلى أن لها القدرة على توفير الغذاء والمأوى للعديد من الأنواع البحرية المحلية، واللافقاريات، وتعد ملجأ للأسماك الصغيرة كما تتخذ الطيور البحرية من غابات القرم الواسعة ملاذاً آمناً للتعشيش ووضع البيض.

وأوضحت المنصوري أن أشجار القرم تلعب أيضاً دوراً مهماً في حماية الموائل المجاورة مثل الأعشاب البحرية والشعاب المرجانية من الترسبات، فضلاً عن مساهمتها في تحسين جودة المياه، كما تشكل أشجار القرم حاجزاً طبيعياً لحماية السواحل من التعرية والتآكل بفعل الأمواج والتيارات البحرية.

ولذلك، فإن حماية هذه النظم البيئية الحيوية تأتي على رأس أولويات هيئة البيئة – أبوظبي، وكغيرها من الموائل البحرية الأخرى، تواجه أشجار القرم تهديدات مباشرة مثل ارتفاع مستوى سطح البحر الناجم عن تغير المناخ العالمي والأنشطة البشرية مثل التجريف وتحويل الأراضي، وتسعى هيئة البيئة - أبوظبي إلى مواجهة هذه التحديات كجزء من استراتيجيتها التي وضعتها للحفاظ على هذا النظام البيئي المهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات