نتانياهو: المعاهدة ستغيّر وجه الشرق الأوسط نحو الازدهار

تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أمس، عن ملامح الازدهار الكامنة في معاهدة السلام مع دولة الإمارات، وعبر عن تفاؤله بأن هذا الحدث النوعي سيغيّر وجهة الاقتصاد الإسرائيلي نحو الأفضل، وستغير وجه المنطقة.

وقال نتانياهو، إن معاهدة السلام مع الإمارات ستساهم في إرساء السلام والاستقرار في المنطقة. وأكد، في مقابلة مع فضائية «سكاي نيوز»، أن الحكومة الإسرائيلية وافقت على وقف ضم أراضٍ بالضفة الغربية، وستسمح للمسلمين بالصلاة في المسجد الأقصى، بناء على معاهدة السلام مع الإمارات.

وأضاف: «هناك تحول كبير في مواقف الدول العربية من إسرائيل، ونحن ندفع بالسلام إلى الأمام بالمعاهدة مع الإمارات». وتابع: «تعاوننا مع أبوظبي في مجالات مختلفة سيؤدي إلى نتائج مبهرة»، مؤكداً وجود عدة مجالات للعمل المشترك بين البلدين مثل التكنولوجيا والصحة والبيئة والزراعة.

وأردف قائلاً إن مستثمري إسرائيل يتطلعون إلى الاستفادة من إمكانيات الإمارات الواعدة مثل الاستيراد من منطقتها الحرة، مشيراً إلى وجود تطلع وسط الإسرائيليين إلى زيارة مدن دولة الإمارات لأجل السياحة.

وقال إن إسرائيل ستفتح بدورها الباب أمام السياح من دولة الإمارات، مشيراً إلى الترحيب بالزوار في المسجد الأقصى حتى يؤدوا الصلاة. وأضاف أن الكثيرين دعموا هذه الخطوة التاريخية، «الناس مستعدون للسلام، وهذه الاتفاقية ستغير المنطقة».

ولفت إلى أن معاهدة السلام مع الإمارات لن تكون خطوة السلام الوحيدة مع الدول العربية. وأوضح أن الكثيرين في المنطقة كانوا يعتبرون إسرائيل دولة عدوة، لكنهم باتوا ينظرون إليها حليفاً وشريكاً في السلام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات