مريم المهيري: نعمل على بناء قطاع زراعي تكنولوجي يضمن أمننا الغذائي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

عقد فريق تنمية قطاع الزراعة الحديثة، الذي تم تشكيله من ممثلي الجهات الحكومية والقطاع الخاص وعدد من المنظمات الدولية ذات الصلة، ورشة عمل بهدف استكشاف الرؤى والمساهمات المقترحة الخاصة بتعزيز القطاعات الفرعية المرتبطة بتكنولوجيا الزراعة الحديثة.

ترأست معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة الدولة للأمن الغذائي والمائي ورشة العمل التي حضرها أعضاء الفريق من القطاعين الحكومي والخاص حيث بدأت بمناقشة واستعراض التقدم الذي تم إحرازه مؤخراً بجهود فريق تنمية قطاع الزراعة الحديثة، والذي قطع حتى الآن شوطاً كبيراً في دراسة أفضل الممارسات الدولية ذات الصلة بتكنولوجيا الزراعة.

وأجرى تحليلاً معمقاً لوضع قطاع الزراعة المحلي في دولة الإمارات، وحدد عدداً من الحلول والنتائج المحتملة، إضافة إلى تقديم التقرير الأول والثاني حول عمل الفريق إلى مجلس الوزراء. وشهدت ورشة العمل توافقاً بين القطاعين الحكومي والخاص على المساهمة في صوغ سياسات تكنولوجيا الزراعة من أجل تعزيز كافة السبل والإمكانات لتحقيق أقصى استفادة منها في الدولة.

وقالت معالي مريم المهيري: «إن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات تدرك أهمية تعزيز الإنتاج المحلي القائم على التكنولوجيا لتعزيز الأمن الغذائي في الدولة. وبناءً على هذه الرؤية، عقد فريق تنمية قطاع الزراعة الحديثة ورشة عمل مكثفة ذات أهداف واضحة لتحديد التحديات الرئيسية التي تقف في طريق إدخال التكنولوجيا الحديثة لكل قطاع فرعي مرتبط بقطاع الزراعة، وكذلك اقتراح الحلول التي تمكنا من التدخل في هذه القطاعات لإزالة جميع التحديات والعقبات، وتمهيد الطريق لقطاع زراعي رائد ممكن بالتكنولوجيا ويضمن أمننا الغذائي للأجيال القادمة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات