جمارك دبي تحصد جائزة أفضل جهة لإدارة المشاريع في آسيا والمحيط الهادئ

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

في إنجاز جديد يضاف إلى مسيرتها الحافلة في مجال إدارة وتطوير المشاريع المبتكرة على المستوى العالمي، حصدت جمارك دبي جائزة أفضل جهة لإدارة المشاريع في آسيا والمحيط الهادئ 2020 في المسابقة الدولية التي ينظمها التحالف العالمي لإدارة المشاريع PMO Global Alliance، وهو مؤسسة غير ربحية مقرها البرازيل تهدف إلى تطوير مجتمع إدارة المشاريع عالمياً، الذي يضم 10,000 عضو من 110 دولة، حيث تفوقت جمارك دبي على عدة مؤسسات من 20 دولة حول العالم متمثلة بهيئات حكومية وشركات خاصة.

وتم الإعلان في 23 يوليو 2020 عن الفائزين حسب التقسيمات الجغرافية لأربع أقاليم رئيسة في العالم، وهي: آسيا، والمحيط الهادئ، وإفريقيا، وأوروبا، والأمريكتان، بعد أن خاضت هذه المؤسسات خمس مراحل مكثفة من التقييم بدأت من 13 يناير حتى 8 يوليو 2020.

وفي المرحلة السادسة والأخيرة، يتنافس الفائزون الأربعة، وهم: جمارك دبي من دولة الإمارات العربية المتحدة، شوبريت من جمهورية جنوب إفريقيا، إيتيرا أسا من جمهورية أوكرانيا، بانكو فيكهسا من جمهورية الهندوراس، على المركز الأول عالمياً التي سيتم إعلان الفائز بها في 29 أكتوبر من العام الحالي في منتدى الجائزة العالمي عبر حفل رسمي يشمل جميع الدول المشاركة.

وقد شارك في التقييم 420 متخصصاً في مجال إدارة المشاريع من خلال خمس لجان، بناء على ستة معايير تركز على تقييم المؤسسة من خلال استراتيجياتها واتساقها وموائمتها وقيادتها وخطتها الاستراتيجية للوصول إلى النتائج المحققة، وتقييم جملة الخدمات الذكية والعمليات التي تقدمها المؤسسة لعملائها وشركائها ومدى سعادتهم ورضاهم عن هذه الخدمات، وتقييم تقديم المؤسسة لخدماتها والطرق والخطط التي تتبعها لتنفيذ ذلك إضافة إلى ممارساتها لتحسين خدماتها وتطويرها بشكل مستدام، وتقييم استخدام المؤسسة الابتكار في التعامل مع التحديات خلال رحلتها وما هي الابتكارات المقدمة التي أحدثت تحولاً كبيراً في أدائها، وتقييم المسؤولية المجتمعية للمؤسسة تجاه المجتمع وأفراده، وتقييم قياس فائدة الخدمات والعمليات المقدمة للعملاء ومدى رضاهم عن هذه الخدمات.

وتعقيباً على الفوز بهذه الجائزة الرفيعة كأفضل جهة لإدارة المشاريع في آسيا والمحيط الهادئ، قال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: "إن فوز جمارك دبي بهذه الجائزة العالمية يسلط الضوء على تقدير وتثمين جهودها المتواصلة والمستدامة لتطوير أفضل المشاريع والخدمات الجمركية الذكية التي تسهم في توفير وقت وجهد المتعاملين وتحقيق سعادتهم عن هذه الخدمات الذكية والتي بلغت 98%، وبالتالي تطوير وتنمية أعمالهم التجارية وزيادة العائد على الاستثمار منها"، مشيراً إلى أن مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة تؤسس مشاريعها المستقبلية على تقنيات الثورة الصناعية الرابعة كالذكاء الاصطناعي والبلوك تشين نحو تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في ترسيخ موقع دبي مركزاً ذكياً رائداً للمال والأعمال ومشاريع المستقبل، مشيراً إلى أن هذه الجائزة المرموقة تعزز سمعة دولة الإمارات ودبي عالمياً وتدعم موقع الدولة على صعيد مؤشرات التنافسية العالمية.

ومن جانبه، عبّر أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي بفخره بالفوز بهذه الجائزة على صعيد آسيا والمحيط الهادئ موجهاً بضرورة التحضير للمنافسة وبقوة على المركز الأول عالمياً، مؤكداً أن رصيد جمارك دبي المتزايد من الجوائز العالمية يعكس نهج الدائرة الناجح بالاستثمار المستدام في تطبيق أفضل الممارسات واستحداث منهجيات متطورة لتنفيذ مشاريعها المبتكرة من أجل تسهيل التجارة وحركة المسافرين حيث تتعامل إمارة دبي تجارياً مع ما يزيد على 200 دولة.

وأضاف أن جمارك دبي طورت نظام مرسال الذي يعتبر أحد أفضل الأنظمة الجمركية عالمياً حسب تقييم منظمة الجمارك العالمية والذي يطبق آليات عمل متطورة، وفق قواعد وأسس منهجية إدارة المشاريع، ولذلك فقد اعتمدت الهيئة الاتحادية للجمارك تطبيقه، ليكون النظام الجمركي الموحد في كل الدوائر الجمركية لدولة الامارات العربية المتحدة، بناء على قرار مجلس الوزراء رقم 7/14 بتاريخ 6-9-2019 لتوحيد الأنظمة الجمركية.

وتعقيباً على الفوز بهذه الجائزة ذكر جمعة الغيث المدير التنفيذي لقطاع التطوير الجمركي أن هذه الجائزة تعتبر ثمرة الجهود المستمرة منذ عام 2007 عند تأسيس مكتب إدارة المشاريع لبرنامج التطوير والتحديث لتحقيق رؤية جمارك دبي لتكون الإدارة الجمركية الرائدة في العالم الداعمة للتجارة المشروعة من خلال تطبيق الحلول المبتكرة وتوظيف أفضل التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي.

وتعمل جمارك دبي ضمن جهود الدائرة الرامية لاستشراف مستقبل قطاع التجارة على تطوير مشروع منصة التجارة الإلكترونية عبر الحدود، التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة.

ومن المتوقع أن تسهم التجارة الالكترونية بزيادة الدخل القومي لإمارة دبي بقيمة 12 مليار درهم حتى نهاية عام 2023، حيث تهدف الحكومة إلى تخفيض تكاليف التشغيل لعمليات التجارة الالكترونية بنسبة 20% من أجل استقطاب شركات التجارة الالكترونية العالمية لتأسيس مراكز توزيع لها في دبي.

وبدوره، أكد يوسف العوضي، مدير إدارة تسليم المشاريع في جمارك دبي، أن هذا الإنجاز العالمي، بحسب تقييم الخبراء، يعزز جهود الدائرة لتحقيق تقدم جديد في سباق الابتكار والتطور في إدارة المشاريع.

ومن أهم مراحل التطوير تطبيق منهجية المختبرات الابتكارية، وممارسة إدارة المنافع وقياس أثر التطبيق حيث تم نشر هذه الممارسات في عدة كتب ونشرات عالمية متخصصة في مجال إدارة المشاريع.

وقد قامت الإدارة بتنفيذ أكثر من 125 مشروعاً خلال الأعوام 2007 – 2019 تعادل قيمتها 350 مليون درهم التي أسهمت في تحقيق الأهداف الرئيسة للدائرة في محوري حماية المجتمع وتسهيل التجارة وحركة المسافرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات