«منتدى تعزيز السلم» يشيد بحكمة محمد بن زايد

ترأس العلّامة عبدالله بن بيه، رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، أول من أمس الاجتماع العاشر لمجلس أمناء المنتدى عبر الاتصال المرئي، وأشاد بحكمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسعيه من أجل السلام العادل والدائم في منطقة الشرق الأوسط، راجياً أن تكون هذه المبادرة سبيلاً للسلام وتعزيزاً للاستقرار في المنطقة والعالم.. وأكد دعم المنتدى لكل الجهود الإيجابية الرامية إلى تحقيق السلم وحفظ النفوس وإعمار الأرض.

وأثنى العلامة عبدالله بن بيه على مبادرة الإمارات العربية المتحدة الموفقة وجهودها المسددة لوقف بسط السيادة الإسرائيلية على أراض فلسطينية.

وشارك في الاجتماع -الذي قرر عقد الملتقى السابع للمنتدى في العاصمة أبوظبي ديسمبر المقبل- أعضاء المجلس من مختلف دول أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، وعلى رأسهم الدكتور شوقي علام مفتي الديار المصرية، والدكتور فيصل بن معمر رئيس مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز لحوار الحضارات بفيينا «السعودية»، والدكتور عبدالله معتوق المعتوق مستشار أمير الكويت، والشيخ أحمد هليل إمام الحضرة الهاشمية قاضي القضاة الأسبق بالمملكة الأردنية الهاشمية، والدكتور حمزة يوسف رئيس جامعة الزيتونة بكاليفورنيا «أمريكا»، وعائشة العدوية رئيسة جمعية الكرامة «أمريكا»، والدكتور محمد السماك رئيس لجنة الحوار الإسلامي المسيحي بلبنان، والدكتور رضوان السيد الأستاذ بالجامعة اللبنانية، والأستاذة الدكتورة أماني لوبيس رئيسة جامعة شريف هداية الله الإسلامية بإندونيسيا، والدكتور عبدالله السيد ولد أباه أستاذ بجامعة نواكشوط، والشيخ مصطفى تسيريتش مفتي البوسنة الأسبق، والشيخ عبدالله علي سالم رئيس المجلس الدستوري الأسبق بالجمهورية الموريتانية، والدكتور محمد السنوسي رئيس مؤسسة صناع السلام العالمية بأمريكا، والدكتور أحمد السنوني مدير برنامج إعداد العلماء الإماراتيين «المغرب».

قيم

وتركز الحديث على موضوع المنتدى القادم حول القيم الكونية الشاملة للإنسان في عالم ما بعد كوفيد 19 وما خلفه من آثار سياسياً واقتصادياً وأخلاقياً وإنسانياً وهي الظروف التي أثبتت أهمية رؤية المنتدى لدور الدولة الوطنية، وتعاون الأديان في تعزيز التضامن الإنساني.

دعم

أثنى أعضاء مجلس الأمناء على الدعم السخي والمستمر الذي تقدمه دولة الإمارات لأعمال منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة ورعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، لبرامجه وأعماله، منوهين بالجهود الخيرة للدولة في دعم كل ما من شأنه نشر السلم والاستقرار في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات