«دبي الخيرية»: عطاء إنساني

أحمد مسمار

أكد أحمد مسمار أمين السر العام لجمعية دبي الخيرية: إن الدور الإنساني، الذي تضطلع به الإمارات محلياً وإقليمياً ودولياً، هو امتداد لعطاء المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي استحق بشهادة جميع زعماء وشعوب العالم أن يكون رمزاً للخير، والأخوة الإنسانية، بموجب مشاريعه الخيرية ومبادراته الإنسانية والتنموية في كثير من بلدان العالم.

وأضاف: «العطاء الإنساني للإمارات حاضر على الدوام في كل الظروف العالمية، سواء تلك التي تفرضها الحروب، أو النزاعات، أو الكوارث الطبيعية، فهو لا يهدأ، أو ينتهي عند حد، وغالباً ما يكون متصدراً المشهد الإنساني، لأن الخير متأصل في أبناء الإمارات، وراسخ في أبجديات دينهم وثقافاتهم وعاداتهم، وهو كذلك أحد ثوابت هذا الشعب الأصيل، الذي عرفته الشعوب بأخلاقه ومواقفه وسياساته الخارجية، التي تؤكد أن حياة الإنسان، وأمنه واستقراره المعيشي، فوق كل اعتبار، وهذا ما عودتنا عليه القيادة الرشيدة في سياستها الدولية».

وأكد أن القيادة الحالية للدولة واصلت مسيرة البذل، ومد يد العون للأخوة والأشقاء، لإعادة تمكينهم مادياً ومعنوياً، للاستمرار في حياتهم نحو مستقبل أفضل، بصرف النظر عن الجنسية أو الديانة أو اللون أو العرق، مستلهمة رؤيتها من نهج باني الدولة، طيب الله ثراه، ومن وصاياه بأهمية مواصلة هذا النبل الأخلاقي للإمارات وقيادتها وشعبها المجبول على الخير والعطاء بلا حدود.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات