"طرق دبي" تنجز 77% من محطتي عود ميثاء والسطوة للحافلات

أعلن معالي مطر محمد الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، إنجاز 77% من مشروع المحطتين النموذجيتين لركاب حافلات المواصلات العامة في منطقتي عود ميثاء والسطوة، ويتوقع الانتهاء من كل الأعمال في نهاية العام الجاري.

وقال الطاير: إن إنشاء محطات ركاب حافلات المواصلات العامة يأتي استكمالا لجهود الهيئة في تطوير البنية التحتية لنظام النقل الجماعي، بغية تشجيع السكان على استخدام وسائل النقل الجماعية في تنقلاتهم اليومية، مشيرا إلى أن المحطتين الجديدتين تتميزان بتصميمهما النموذجي الفريد الذي يجمع بين الحلول المبتكرة والفعالة للتصاميم الهندسية، وبين تقديم مفهوم جديد في وسائل النقل الجماعية، وروعي في تصميم المحطة النظام العصري ومتطلبات الاستدامة ومتطلبات ذوي الهمم والانسجام مع هوية وشكل محطات هيئة الطرق والمواصلات، مشيراً إلى أن دور المحطات الجديدة يتجاوز المفهوم السائد في نقل الركاب فقط، بل يتعداه إلى تقديم خدمات متكاملة للركاب، مثل المحلات التجارية والخدمية والمكاتب وغيرها.

محطة عود ميثاء

جاء ذلك خلال تفقده عبر تقنية الاتصال عن بعد لسير العمل في المحطتين، واستماعه لشرح من المهندسين القائمين على المشروع، حيث اكتملت أعمال الأساسات والهيكل الخرسانـي للمبنى في محطة عود ميثاء التي تمتد على مساحة 9640 مترا مربعا، ويمتاز موقعها بكثافة سكانية عالية نتيجة لقربها من محطة مترو عود ميثاء، ومن المدارس وأندية الجاليات والمكاتب التجارية، وتخدم المحطة العديد من خطوط الحافلات وأهمها الخطان القادمان من مدينة دبي الأكاديمية والمدينة العالمية، وتتكون المحطة من طابق أرضي وثلاثة أدوار وسطح لمواقف المركبات، وروعي في تصميمها التكامل مع منظومة المواصلات العامة في المنطقة، حيث خصصت مواقف للحافلات والمركبات الخاصة ومركبات الأجرة، ومن المتوقع أن يصل متوسط أعداد الركاب إلى 10 آلاف راكب يومياً، وتضم 10 مواقف تشغيلية للحافلات و 11 موقفاً لاستراحة حافلات المواصلات العامة، و316 موقفاً للمركبات، وتضم مرافق المحطة منطقة تحميل وتنزيل الركاب، ومواقف لحافلات الانتظار والطوارئ، ومواقف لمركبات الأجرة وللموظفين والزوار، ومواقف للدراجات الهوائية، ومظلات مكيفة وغير مكيفة، واستراحات عمومية مجهزة، ومصلّى (للرجال) ومصلى (للسيدات)، ومكاتب للموظفين، ودورات مياه عمومية، وركنا خاصا لانتظار الأطفال، إلى جانب مواقع لأجهزة الخدمة الذاتية والدفع الإلكتروني، وأجهزة بطاقات (نول)، وجهاز عرض مواعيد الحافلات، ومؤشر قياس سعادة المتعاملين، وأجهزة الصراف الآلي، وأجهزة بيع المرطبات والوجبات الخفيفة.

محطة السطوة

كما انتهت الشركة المنفذة لمشروع محطة السطوة، من أعمال الأساسات والردم وتنفيذ أعمال الهيكل الخرساني للمحطة التي تقع على مساحة 11912 مترا مربعا، وتتألف من طابق أرضي ودور واحد وسطح لمواقف المركبات، وروعي في تصميمها التكامل مع منظومة المواصلات العامة في المنطقة، حيث خصصت مواقف للحافلات ومركبات الأجرة والمركبات الخاصة، وتقدر الطاقة الاستيعابية للمحطة حالياً بنحو 7800 راكب يومياً، ومستقبلياً بأكثر من 15 ألف راكب يومياً، وتشتمل على 15 موقفاً تشغيلياً للحافلات، و 14 موقفا لاستراحة الحافلات، وتتسع مواقف المحطة لقرابة 227 مركبة، وتشتمل المحطة على موقع لتحميل وتنزيل الركاب، ومواقف لحافلات الانتظار والطوارئ، ومواقف لمركبات الأجرة وللموظفين والزوار، ومواقف للدراجات الهوائية، ومظلات غير مكيفة عند المواقف، واستراحات عمومية مجهزة، ومصلّيين (للرجال، والسيدات)، ومكاتب للموظفين، ودورات مياه عمومية، ومواقع استثمارية، إلى جانب مواقع لأجهزة الخدمة الذاتية والدفع الإلكتروني، وأجهزة بطاقات (نول)، وجهاز عرض مواعيد الحافلات، ومؤشر قياس سعادة المتعاملين، وأجهزة الصراف الآلي، وأجهزة بيع المرطبات والوجبات الخفيفة.

17 محطة

تجدر الإشارة إلى أن هيئة الطرق والمواصلات تنفذ حالياً 17 محطة للمواصلات العامة لخدمة زوار معرض إكسبو، منها سبع محطات دائمة موزعة في مناطق الجافلية، والغبيبة، ومحطة اتصالات في القصيص، ومحطة الاتحاد في ديرة، والخليج التجاري 2، والبراحة، وابن بطوطة، إضافة إلى أربع محطات مؤقته، في واحة دبـي للسيلكون، والمدينة العالمية، والخليج التجاري 1، ونخلة جميرا، وستة مواقف، في ميدان، ومطار دبـي الدولـي، ومطار آل مكتوم الدولي، والجداف، ومدينة دبـي الملاحية، ودبـي مول، وستندمج محطات الحافلات في شبكة حافلات دبي بعد انتهاء الحدث. 

وروعي في تصميم محطات الحافلات تلبية المتطلبات والاحتياجات التشغيلية الحالية والمستقبلية لخدمات حافلات المواصلات العامة، من حيث أعداد الركاب وأعداد الرحلات، والمواقف، إضافة الى محاكاته لكود دبي للحكومة المؤهلة لخدمة أصحاب الهمم.

واستوحي التصميم المعماري من عناصر طبيعية في بيئة الإمارات، ويتميز بطابع عصري متكامل يدمج ما بين التصميم الداخلي العملي والتميز في المظهر الخارجي، وقد برزت العناصر الإنشائية مع توظيفها لتخدم التصميم المعماري ليكون جزءا منه، مع الأخذ بعين الاعتبار باستخدام النمط المعماري المناسب لأشكال المباني، كما تعتزم الهيئة تنفيذ 1550 مظلة لركاب الحافلات بالشراكة مع القطاع الخاص خلال من ثلاثة إلى أربعة أعوام مقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات