خبراء أردنيون: المبادرة تدعم تحريك التفاوض

أكّد مدير مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية، د. زيد عيادات، أنّ الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل، ينطوي على أهمية كبيرة من عدة نواحٍ، إذ يعد مؤشّراً على بداية مرحلة جديدة في المنطقة.

فيما تقود دولة الإمارات هذا التحوّل والتغيير لصنع السلام والاستقرار، موضحاً أنّ الاتفاق يعد استثنائياً وجاء في التوقيت المناسب بما يخدم حاجة كل الأطراف، فضلاً عن نجاحه في تجميد ضم الأراضي الفلسطينية، وهو المطلب الأساسي للفلسطينيين.

وأضاف عيادات: «سيساعد الاتفاق على دعم مسارات التفاوض مستقبلاً، في الحقيقة هنالك احتمال كبير بتحريك عملية التفاوض، وكسر الجمود الدبلوماسي، وفتح أبواب إيجابية للقضية الفلسطينية في سبل تحقيق السلام العادل». بدوره، وصف الخبير الاستراتيجي، د. بشير الدعجة، الاتفاق الثلاثي بين دولة الإمارات وإسرائيل والولايات المتحدة بأنّه «خطوة تاريخية».

مشيراً إلى أنّ دولة الإمارات اشترطت وقف خطط الضم الإسرائيلية لأراضي الفلسطينيين حتى تمضي قدماً في إنشاء علاقات مع إسرائيل، مشيراً إلى أنّ تجميد خطط الضم شرط واضح ومهم للفلسطينيين، والأمة العربية والإسلامية. وأوضح بشير الدعجة، أنّ الاتفاق الثلاثي سيدعم حل الدولتين وسيوفّر الفرصة للتوّصل إلى السلام في المنطقة، مبيناً أنّ السبيل الوحيد للسلام العادل، يتمثّل في التفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات