البسطي: تكاتف للتنفيذ بين الدوائر والشركاء

أشاد معالي عبد الله البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، بالعمل على تحويل دبي إلى مدينة صديقة للدراجات الهوائية عبر تطبيق أفضل الممارسات العالمية في هذا الشأن.

مؤكداً أن تحويل دبي إلى مدينة صديقة للدراجات الهوائية يحقق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، المتمثلة في أن تكون الإمارة وجهة عالمية رائدة في تبني أفضل الممارسات وأساليب الحياة وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والتي تنعكس على سعادة المجتمع وتعزز من استخدام الحلول الصديقة للبيئة.

ولفت معالي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي إلى أن العمل على تحويل دبي إلى مدينة صديقة للدراجات الهوائية بالتكاتف بين كافة الدوائر الحكومية والشركاء الاستراتيجيين من خلال العمل على تطوير التشريعات والقوانين ذات الصلة وتوفير مسارات مُتخصصة في البنية التحتية وتعزيز إجراءات السلامة العامة لمستخدمي الدراجات، يواكب تطلعات الإمارة ورؤيتها المستقبلية في إحداث تنمية شاملة ومتنوعة في جوانب التنقل المستدام في مختلف المرافق والقطاعات في إمارة دبي.

وأكد معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، الحرص على العمل كفريق واحد مع جميع المؤسسات والدوائر الحكومية في دبي، انسجاماً مع توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم.

حيث يعكس مختبر الابتكار الذي أقامته شرطة دبي تحت عنوان «الدراجات أسلوب حياة» هذه الرؤية المشتركة الهادفة لجعل دبي مدينة صديقة لرياضة الدراجات الهوائية مع الاستفادة من النماذج العالمية أبرزها تجربة العاصمة الدنماركية كوبنهاجن، إضافة إلى مجموعة من الدولة الأخرى الحريصة على تعزيز استخدام الدراجات ليس كرياضة وحسب، وإنما كوسيلة نقل أيضاً داخل المدينة.

وأضاف المري لـ «البيان الرياضي»، إن الدراجات تشهد إقبالاً واسعاً في دبي وتعكس جولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، قبل أيام في مناطق مختلفة من إمارة دبي بواسطة الدراجة الهوائية، دلالات واضحة بأن «دانة الدنيا» تملك من المقومات الكبيرة وتضم قاعدة واسعة من الممارسين والمحبين يؤهلانها لتكون في مصاف الدول الرائدة في الدراجات الهوائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات