تواصل التبرعات لدعم «سلام لبيروت»

تواصلت التبرعات دعماً لمبادرة «سلام لبيروت» التي أطلقتها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، لمؤازرة الشعب اللبناني الشقيق، وتوفير الإغاثة العاجلة لضحايا الانفجار المأساوي الذي ضرب العاصمة بيروت الأسبوع الماضي، حيث تبرعت جمعية الشارقة الخيرية بمليون درهم لصالح مؤسسة القلب الكبير، دعماً للمبادرة.

وقال الشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي، رئيس مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية، خلال مداخلة له ببرنامج الخط المباشر: نثمن جهود صاحبة القلب الكبير الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، في إطلاق مبادرة «سلام لبيروت».

مؤكداً أنه ليس غريباً على الشيخة جواهر إطلاق مثل هذه المبادرات التي تعبر عن المعاني الإنسانية الجليلة، وتؤكد على تأصل قيم العطاء والإخاء في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادته الرشيدة وأفراده الخيرين من المواطنين والمقيمين على أرضه، بل هو عطاء تعودنا عليه من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي والشيخة جواهر القاسمي، وهذا العطاء جعل من الشارقة قلباً نابضاً يحتوي جميع المتضررين في مختلف بقاع العالم.

مساهمة

وتابع: بالنيابة عن جميع شركائنا المتبرعين حاولنا المساهمة في حملة «سلام لبيروت» ولو بجزء بسيط، وثقتنا كبيرة في وصول الحملة لأهدافها من خلال الدعم اللامحدود الذي ستحظى به من قبل المحسنين الذين شعروا بالألم الذي يعتصر أهالينا وأشقاءنا في لبنان، وهو ما يجعل ثقتنا في نجاحها كبيرة. موضحاً أن جمعية الشارقة الخيرية لا تتوانى في القيام بمسؤوليتها المجتمعية.

وفي ضوء ما يمليه عليها الضمير الإنساني، وضمن أدوارها ورسالتها الخيرية، تم تقديم تبرع مالي بقيمة مليون درهم لمبادرة «سلام لبيروت» بهدف تعزيز دور المبادرة وتمكينها من توفير الاحتياجات الضرورية بما يدعم المتضررين في لبنان.

التزام

وأشار الشيخ صقر القاسمي إلى أن هذه المساندة من قبل جمعية الشارقة الخيرية، إنما هي بمثابة إعلان التزام من قبل الجمعية تجاه مبادئ دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما تسهم في تعميق أواصر التعاون مع مختلف المؤسسات، ولا سيما مؤسسة القلب الكبير المؤسسة الإنسانية الأكبر في إغاثة المتضررين واللاجئين عالمياً. وفي إطار آخر أعلن ماجد سالم الجنيد، الرئيس التنفيذي لتعاونية الشارقة، عبر برنامج الخط المباشر من إذاعة الشارقة، عن التبرع بمليون ونصف المليون درهم نقداً دعماً لحملة «سلام لبيروت».

اعتزاز

وعبر الرئيس التنفيذي عن اعتزاز تعاونية الشارقة بالمشاركة بحملة «سلام لبيروت»، الأمر الذي يعد واجبا أخلاقيا على جميع المؤسسات، كما وأكد على الالتزام والاستمرار بمساندة الحملة، وتقديم المساعدات الإنسانية لكل من يحتاجها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات