منصور بن زايد يترأس أول اجتماع حضوري للمجلس الوزاري للتنمية

الإمارات تدخل الـ50 الجديدة بخدمات نوعية ومشاريع وطنية

أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتهيئة دولة الإمارات لدخول خمسين عاماً جديدة بنقلة نوعية في الخدمات، وحزمة من المشاريع الوطنية الجديدة.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه، أمس، أول اجتماعات المجلس الوزاري للتنمية حضورياً، وذلك بمجمع قصر الوطن بإمارة أبوظبي، وفي أعقاب التشكيل الحكومي الجديد.

قدرة

وشدد سموه على قدرة حكومة الإمارات على تطوير وتبني خطط وأساليب عمل مبتكرة، للتعامل الأمثل مع المتغيرات الجوهرية، التي فرضتها الظروف الراهنة على دول العالم كافة.

وناقش المجلس في مستهل أعمال جلسته التنظيم الاستراتيجي للمخزون الغذائي في الدولة، وأكد توجيهات القيادة بأن الأمن الغذائي خط أحمر، وأنها محل التنفيذ والمتابعة المستمرة، واطلع على عدد من المبادرات الداعمة لتعزيز الأمن الغذائي والبيانات التي قدمت صورة شاملة عن قدرة المخزون الغذائي في مختلف الظروف والتنظيم الاستراتيجي لمخزون السلع الغذائية الأساسية في الدولة.

نقاش

وناقش المجلس أيضاً آليات جديدة، تتعلق بضوابط الزواج وتأسيس الأسر في الدولة، واستعرض دراسة تتعلق بفحوصات المقبلين على الزواج، وشدد على ضرورة التركيز على فحوصات الأمراض الوراثية قبل الزواج، لضمان تكوين أسرة سليمة وأفراد أصحاء وصولاً إلى بناء مجتمع صحي.

ووجه المجلس بدراسة الآليات والوسائل، التي من شأنها رفع تنافسية الدولة في المجالات الأسرية على المستوى الدولي.

وعلى صعيد آخر ناقش المجلس الوزاري للتنمية آليات تركيب أنظمة الحرائق في المنازل السكنية للمواطنين والمقيمين، للحد من حوادث الحرائق في المساكن وحماية الأرواح والممتلكات.

وناقش المجلس عدداً من الاتفاقيات الخليجية المشتركة والمتعلقة بالجمارك والشؤون الاقتصادية والتعاون التجاري، واطلع على آليات الاستفادة منها بالشكل الأمثل، وبما يعزز من منظومة العمل الخليجي المشترك.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات