ماجدة الرومي: أيادي سلطان القاسمي وقرينته الخيّرة تمتدّ للمحتاج في أي مكان

أكدت الفنانة ماجدة الرومي في استضافة عبر الهواء مباشرة، أن حملة «سلامٌ لبيروت» الإنسانية ليست غريبة على صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، التي تجاوزت أفعالهما أقوالهما.. مشيرةً إلى أن أياديهما الخيّرة تمتدّ للإنسان المحتاج في أي مكان، والحملة واحدة من الأفعال التي تعكس نظرتهم الرحيمة لجميع المنكوبين.

وقالت: حين أطلقت الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي الحملة قالت جملة يجب أن نتوقف عندها، ألا وهي (سلام مجتمعاتنا لا يتجزأ)، هذه الجملة مهمة للغاية، ويجب استيعابها، فهي دعوة لوحدة البيت العربي وما يصيب هذا البيت يصيب الجميع فأعداؤنا ليسوا قلّة، بل كُثر ومن يفعل في بيروت هكذا يمكن أن يفعل في كلّ بلادنا العربية، وأنا شهدت جميع الحروب التي مرّت على وطني، لكني لم أشهد مثل هذه الهجمة الشرسة.

وتابعت الرومي: كلّي أمل أن تردّ هذه الكارثة كلّ خطر عن بلادنا ووطننا العربي، وأتطلع لأن تسهم هذه التبرعات الخيّرة في تعمير بيوت الناس التي تضررت قبل الشتاء، وأن تحافظ على وجه بيروت التراثي والتاريخي، وأن نبقي على هويتها، وقد علّمتنا التجارب أن شعب لبنان الذي مرّ بالكثير من المنعطفات قادر على تجاوز هذه الأزمة، فهو يلتفّ إلى جانب بعضه البعض، ويقتسم الرغيف في كلّ الظروف.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات