«المختبر الوطني» يفتتح منشأة في دبي لتحاليل «كوفيد 19»

أعلن المختبر المرجعي الوطني التابع لشبكة مرافق مبادلة للرعاية الصحية عالمية المستوى، عن افتتاح منشأة ثانية مخصصة لفحص وتحليل عينات فيروس «كوفيد 19»، وذلك بالتزامن مع اعتماد نظام متقدم للكشف عن الفيروس إلى جانب تقنية جديدة تساعد على تسليم نتائج الاختبارات خلال فترة زمنية قياسية.

وتمكن المختبر المرجعي الوطني من خلال العمل بشكل وثيق مع هيئة الصحة بدبي من إنشاء المختبر الجديد بمرافقه بإمارة دبي خلال فترة زمنية لا تتجاوز الـ 3 أسابيع. وبعد اجتيازه إجراءات التفتيش والتقييم التي نفذتها هيئة الصحة بدبي، باشر المختبر الجديد باستقبال العينات من المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية في جميع أنحاء دبي والمناطق الشمالية. ويتميز المرفق ببنية تحتية متطورة قابلة للتوسع بما يتماشى مع الاحتياجات والنمو في الطلب.

وفي هذا الصدد، أوضح عبد الحميد العبيسي، الرئيس التنفيذي للمختبر المرجعي الوطني: «إن مركز تحليل العينات التابع للمختبر في أبوظبي تمكن من تسليم نتائج أكثر من 240 ألف فحص حتى الآن». لافتاً إلى أن «نجاح المختبر في تقديم هذه النتائج بدقة وخلال فترة زمنية قياسية يعود إلى امتلاكه تجهيزات ومعدات متقدمة، فضلاً عن فريق متكامل يتمتع بخبرة عالية في مجال علوم الأمراض».

وأشار العبيسي إلى أن المختبر المرجعي الوطني أطلق في الآونة الأخيرة اختبارات الأجسام المضادة لتعزيز التكامل مع الاختبارات التقليدية المخصصة للكشف عن فيروس «كوفيد 19»، فضلاً عن اعتماد المختبر تقنيتين جديدتين، تساعد الأولى على تقديم نتائج اختبار العينات في فترة تتراوح ما بين 45 دقيقة و3 ساعات للمرضى الذين يعانون من حالات حرجة، وبالتالي المساهمة في زيادة كفاءة خدمات الرعاية للفئات الأكثر عرضة للمضاعفات في الدولة، وأما التقنية الثانية فهي «تسلسل الجينوم»، والتي تقدم العديد من فوائد الصحة العامة.

واختتم العبيسي: «سنواصل العمل عن كثب مع الحكومة والجهات الصحية المختصة والأطراف الأخرى للبحث في إمكانية توسيع خدماتنا وابتكار طرق جديدة يمكن من خلالها تحقيق المنفعة وتقديم الدعم لسكان الدولة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات