«أبوظبي للطفولة» تدشن برنامج «تكوين» الصيفي

برعاية سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة وعدد من كبرى الشركات الوطنية والعالمية المتخصصة، أطلقت هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة برنامج «تكوين» الصيفي.

والذي يتضمن حزمة من المبادرات والأنشطة التنموية والتعليمية والتوعوية والترفيهية المتكاملة، تم تصميمها بصفة استثنائية بهدف النهوض بدور الفئات الداعمة للطفل كأولياء الأمور ومقدمي الرعاية في دور الحضانة والأطفال دون سن الـ 8، وتعزيز قدراتهم التربوية والتنموية المختلفة، ويستمر حتى نهاية العام الجاري.

وذلك مواصلة لسعيها نحو تمكين قطاع الطفولة المبكرة في إمارة أبوظبي، والمساهمة في توفير الخدمات والموارد المناسبة للوالدين والأطفال ومقدمي الرعاية لضمان التنمية الأمثل للأطفال، بالإضافة لخلق نظام متكامل يعزز دور المسؤولية المجتمعية في دعم الطفل ويحقق التطوير المستمر له.

تنمية

وأكد سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان حرص إمارة أبوظبي على تحقيق التنمية المستدامة في قطاع الطفولة المبكرة والارتقاء بالخدمات المقدمة للمجتمع بشكل عام، وسعيها المتواصل لتعزيز جودة الحياة في شتى القطاعات.

والاستثمار الفعال في بناء وإعداد رأس المال البشري، وتأهيل القدرات الوطنية لمواكبة وقيادة مسيرة النمو والبناء والريادة للدولة، من خلال تنفيذ خطط وبرامج متكاملة وقادرة على إرساء منظومة الاقتصاد المعرفي في مجالات الطفولة المبكرة وتطوير بيئة رعاية إيجابية ومتقدمة تتسم بالتواصل الإيجابي والممارسات الفعالة لتنمية قدرات الوالدين ومقدمي الرعاية وتحقيق النمو الأمثل للطفل، وصولاً لمجتمع ممكن بأفضل الأدوات والمعرفة اللازمة للارتقاء بقطاع الطفولة المبكرة.

ومن جانبها أكدت معالي جميلة بنت سالم المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام على الدور الفاعل والمشهود لهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة التي لم تدخر جهداً في سبيل تقديم كافة أوجه الدعم والرعاية للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة،

ومن جهتها قالت سارة عوض عيسى مسلم رئيسة دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي:«لا شك أن هذا البرنامج الصيفي سيلعب دوراً مهماً في تحفيز أذهان الأطفال الصغار للتعلّم والاستكشاف».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات