الاستقرار والتعليم والصحة أبرز أولويات الشباب العربي

أجمع الشباب العرب على ثلاث أولويات رئيسة، ضمن 11 قطاعاً، وذلك في دراسة «أولويات الشباب العرب» التي نشر نتائجها مركز الشباب العربي بمناسبة اليوم العالمي للشباب الموافق 12 أغسطس من كل عام، بعد أن شكّلت تلك الأولويات الخيارات الأولى التي اتفق عليها أكثر من 60% من الشباب الذين شملهم الاستطلاع في 21 دولة عربية.

وتم إعلان القائمة الكاملة خلال «مؤتمر أولويات الشباب العرب» الذي نظمه «مركز الشباب العربي»، الذي يترأسه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
وانعقد مؤتمر أولويات الشباب العرب برعاية جامعة الدول العربية ومشاركة منظمة الأمم المتحدة وبحضور عدد من وزراء الشباب العرب ومسؤولي القطاعات الشبابية من مختلف أنحاء الوطن العربي.

واختار الشباب العرب الاستقرار، ثم التعليم، ثم الصحة في المراكز الثلاثة الأولى على قمة أولوياتهم في المرحلة الراهنة ضمن الاستطلاع الذي رصد أهم القضايا التي تعني الشباب العرب في الوقت الحاضر والمستقبل القريب.

وجاءت أولوية الأمان والاستقرار في المركز الأول بعد أن سماها ما يقارب ثلاثة أرباع المشاركين في رأس قائمة الأولويات بنسبة 73% من اختيارات إجمالي عدد الشباب المشاركين في الاستطلاع.

وكان المركز الثاني ضمن أولويات الشباب العرب من نصيب التعليم الذي اختاره 70% من مجموع من شملتهم الدراسة. وجاء في المرتبة الثالثة ضمن أولويات الشباب العرب الرعاية الصحية.

توقعات إيجابية

وتشابهت بشكل عام أولويات الشباب العرب باختيار الأمن والسلامة، والتعليم، والرعاية الصحية، فيما تنوّعت النتائج داخل كل قطاع باختلاف المؤشرات الاقتصادية والأوضاع المعيشية للشباب في كل بلد، فيما رسمت الدراسة للاقتصاد العربي الذي يوازي حجمه 2.8 تريليون دولار توقعات إيجابية بنمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي المتوقع بنسبة 2.7% للسنوات الخمس المقبلة.

وجاء في المركزين الرابع والخامس على التوالي ضمن أولويات الشباب العرب كلٌ من تعزيز مصادر الدخل وتوافر فرص العمل بنسبة 31% لكليهما، وشملت اقتراحاتهم توفير دعم حكومي لتأمين الاحتياجات المعيشية الأساسية، وتقديم حوافز مادية للراغبين في تأسيس مشاريع خاصة وشركات ناشئة، وتعزيز آليات الحصول على دخل إضافي.

وحل في المركز السادس أولوية بناء الشخصية وتطوير الذات، والتي اختارها 17% من مجموع المشاركين، بما تشتمل عليه من عناصر بناء علاقات متينة صحية بالأسرة والأصدقاء، وتطوير المواهب والقدرات واكتساب المهارات، والاندماج في المحيط الاجتماعي.

وجاء في المركزين السابع والثامن كلٌ من أولويات البيئة والبنى التحتية بنسب 12% و11% على التوالي. فعلى مستوى البيئة، رأى الشباب العرب المشاركون في الاستطلاع أهمية تحسين طرق التخلص من النفايات، والحفاظ على الموارد الطبيعية. أما المركز التاسع ضمن أولويات الشباب العرب فكان للتمكين الاجتماعي بنسبة 10%.

حيث ركز الشباب على أهمية تمكين كافة فئات المجتمع، وتقليل التفاوت في الدخل بين الشرائح الاجتماعية المختلفة، وتخطي الممارسات التي تؤثر في بنية المجتمع وتماسكه.

وجاء في المركز العاشر التطوير التكنولوجي بنسبة 8%، إذ أكد الشباب تعزيز جودة الاتصال بشبكة الإنترنت وسرعتها وشموليتها وسهولة الاتصال بها، وتوفيرها بأسعار معقولة لكافة الفئات تعزيزاً لمقومات التحول الرقمي واقتصاد المستقبل القائم على المعرفة والمعلومات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات