منى المرّي: الإعلام المصري رائد ونحرص دائماً على التواصل مع مؤسساته لتبادل الخبرات

نادي دبي للصحافة يبحث آفاق التعاون مع أبرز المؤسسات الصحافية المصرية

نظم نادي دبي للصحافة لقاءً موسعاً «عن بُعد» عبر تقنية الاتصال المرئي، مع مجموعة من قيادات المؤسسات الإعلامية في جمهورية مصر العربية، وذلك في إطار الأنشطة التي ينظّمها النادي، ضمن أجندة الدورة الـ 19 لمنتدى الإعلام العربي المنعقدة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتماشياً مع نهج النادي في توثيق أواصر التعاون مع المجتمع الإعلامي العربي والعالمي، وبهدف بحث آفاق التعاون المشترك نحو تطوير مبادرات من شأنها تعزيز الأداء الإعلامي العربي، وسبل الارتقاء بالمخرجات الإعلامية على مستوى العالم العربي ككل، وبما يواكب رسالة النادي الرامية إلى المشاركة بصورة مؤثرة في الوصول بالعمل الإعلامي إلى أرقى مستويات التميز بالتعاون مع جميع الأشقاء في الوطن العربي.

حضر الاجتماع منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة الأمين العام لجائزة الصحافة العربية، وميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة، وعلاء ثابت، رئيس تحرير الأهرام، ومحمد البهنساوي، رئيس تحرير أخبار اليوم، وخالد صلاح، رئيس تحرير اليوم السابع، وعماد الدين حسين، رئيس تحرير الشروق، وعبد اللطيف مناوي، رئيس تحرير المصري اليوم، إلى جانب نخبة من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية، وأعضاء اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي.

تقدير كبير

وفي بداية اللقاء، أكدت منى المرّي أن اختيار عقد أول الاجتماعات الإعلامية الافتراضية للدول العربية مع قيادات المؤسسات الإعلامية في جمهورية مصر العربية، يأتي في إطار التقدير الكبير الذي يحمله النادي للإعلام المصري، وفي سياق العلاقات الوثيقة التي تربط نادي دبي للصحافة بالمؤسسات الإعلامية على امتداد المنطقة، واهتمام النادي المستمر بالمساهمة الإيجابية في تطوير منظومة العمل الإعلامي محلياً وعربياً، سواء من خلال مبادراته النوعية التي كان لها أثرها في تشكيل ملامح مسيرة العمل الإعلامي والصحافي في المنطقة، وفي مقدمتها «منتدى الإعلام العربي» و«جائزة الصحافة العربية» و«قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب»، أو من خلال اللقاءات والجولات الدورية التي ينظمها النادي سنوياً في عدد من العواصم والمدن العربية، مشيرة إلى أن الإعلام المصري إعلام رائد ومحوري على مستوى المنطقة العربية، ونحرص دائماً على التواصل مع مختلف مؤسساته لتبادل الخبرات والرؤى والأفكار حول سبل تعزيز التعاون الإعلامي واكتشاف مزيد من فرص التميز.

وقالت المرّي: «برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يواصل نادي دبي للصحافة منذ تأسيسه السعي لإيجاد أفضل الصيغ للوصول بالإعلام العربي إلى أوج مستويات الأداء، ليكون المنصة الجامعة لصنّاع الإعلام والقائمين على مختلف قطاعاته في الوطن العربي، وجسراً حيوياً للتواصل بين المؤسسات الصحافية العربية، ومحرك دفع لجهود التطوير في المجال الإعلامي محلياً وإقليمياً، واليوم من خلال لقائنا مع رؤساء تحرير الصحف المصرية نستأنف النقاش حول الدور الذي تقوم به دبي انطلاقاً من موقعها كعاصمة للإعلام العربي للعام 2020 وسط أمل وتفاؤل بأن «القادم أفضل» كما يرى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وهي الرؤية التي نعمل في ضوئها من أجل الوصول إلى المستقبل الأفضل المنشود لدولة الإمارات والمنطقة العربية».

مرحلة فارقة

وأضافت المرّي: «يمر العالم بمرحلة فارقة في تاريخه بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد، الذي بدل حال العالم، بما في ذلك المفاهيم والقواعد الإعلامية وأسلوب عمل المؤسسات الصحافية، وكذلك طرق وأدوات تواصلنا مع بعضنا البعض»، لافتة إلى أن هذه التداعيات تفرض على كافة المؤسسات الإعلامية التعاون والعمل على تطوير رسالتها وتعزيز قدراتها بما يواكب التحولات التي يمر بها العالم، وما تلقي به من آثار على المجتمعات العربية.

وأكدت أن هذه المستجدات إلى جانب العديد من الموضوعات الأخرى ستكون محور الاجتماعات الافتراضية التي سيعقدها النادي خلال الشهرين الحالي والمقبل مع العديد من المؤسسات الإعلامية في عدد من البلدان العربية الشقيقة، وذلك في سياق الدورة الاستثنائية الـ 19 لمنتدى الإعلام العربي، منوهة أن الظرف الراهن الذي تمر به المنطقة والعالم يفرض مضاعفة الجهود على كافة الصعد من أجل التوصل إلى صيغ جديدة تعين المجتمع العربي على التعاطي بالأسلوب الأمثل مع التداعيات التي خلفها هذا الظرف، والتعايش مع الواقع الجديد الذي أوجده بما للإعلام من دور رئيس في هذا الصدد.

علاقات وطيدة

ومن جانبها، قالت ميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة: «حرص نادي دبي للصحافة منذ انطلاقه في العام 1999 على إيجاد وتفعيل قنوات الحوار بين الإعلاميين والمؤسسات الصحافية المختلفة في المنطقة العربية، وقدَّم في سبيل هذه الغاية العديد من الإسهامات الإعلامية المهمة والمبادرات النوعية التي كان لها أثرها الواضح على المنطقة العربية، كما أخذت بعداً إقليمياً واسع النطاق ومن أهمها «منتدى الإعلام العربي» و«جائزة الصحافة العربية»، و«نادي رواد التواصل الاجتماعي العربي»، وتقرير «نظرة على الإعلام العربي».

وثمنّت مديرة نادي دبي للصحافة، الاستجابة الطيبة للدعوات التي وجهها النادي لرؤساء تحرير الصحف في مصر لحضور الاجتماعات الإعلامية الافتراضية للدول العربية، ومناقشتهم لبعض الملفات الإعلامية المهمة المقترحة ضمن أجندة الدورة الـ 19 لمنتدى الإعلام العربي. لافتة إلى أن النادي طوّر على مدار سنوات علاقات وطيدة بالإعلام المصري بكافة مكوناته، حيث كان حاضراً بقوة في كافة الفعاليات الإقليمية التي نظمها نادي دبي للصحافة خلال عقدين من الزمان.

وأضافت بوحميد: «يواصل النادي من خلال لقائه مع رؤساء تحرير الصحف المصرية تأصيل مبدأ الحوار البنّاء بين المؤسسات الإعلامية والعاملين فيها على مستوى المنطقة، وبما للجمهورية المصرية من ثقل استراتيجي ومكانة إعلامية رائدة في الوطن العربي».

رؤية جديدة

وأعرب المشاركون في اللقاء عن تقديرهم الكامل لما تقوم به إمارة دبي بقيادة ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، من جهود حثيثة في تشجيع العمل العربي المشترك على وجه العموم، بما في ذلك إيجاد مقومات نجاح التعاون في مضمار العمل الإعلامي، ممثلة بنادي دبي للصحافة الذي نوّه الحضور بدوره الإيجابي الكبير على مدار الـ 20 عاماً الماضية، بما أطلقه من أنشطة وفعاليات ومبادرات شكلت إضافات مهمة في سجل العمل الإعلامي العربي ومن أبرزها جائزة الصحافة العربية ومنتدى الإعلام العربي.

كما أكد المشاركون أن اللقاء حمل لهم تأكيداً مضاعفاً على متانة الرؤية التي تنطلق منها هذه المشاريع مع إعلان اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي عن استمرار انعقاد المنتدى، على الرغم من التحديات الكبيرة التي فرضتها أزمة جائحة كورونا على العالم أجمع، مؤكدين أن مواصلة هذا الدور هو التزام واضح من دبي بمواصلة القيام بدورها في دفع مسيرة الإعلام العربي قُدماً، وتعبير صريح عن استمرار جهود نادي دبي للصحافة في مواصلة دوره الحيوي في رفع تنافسية الإعلام العربي وفق أفضل المعايير العالمية، لا سيما وأن النادي يتمتع بشبكة علاقات واسعة مع أكبر المؤسسات الإعلامية في المنطقة والعالم، ما يؤهله للقيام بدور فاعل في تحقيق هذا الهدف وبما يعود بالنفع في نهاية المطاف على المتلقي العربي أينما كان.

كما بحث اللقاء فرص التعاون المشترك في مجال التدريب وتبادل الخبرات من أجل زيادة مساحة الاستفادة للإعلاميين في الجانبين المصري والإماراتي، وتطرق اللقاء إلى جهود المؤسسات الإعلامية والصحافية المصرية في الآونة الأخيرة ورؤيتها لمستقبل العمل الإعلامي في ظل الأوضاع التي خلفتها أزمة «كوفيد 19»، وما تستدعيه من تبنّي رؤى جديدة وأساليب عمل غير تقليدية تعتمد على ابتكار مزيد من الحلول المبدعة التي تعين الإعلام على الارتقاء بدوره في دعم المجتمع، دون إغفال لعمليات التطوير من ناحية المحتوى والرسالة.

أنشطة مستمرة

ستستمر الاجتماعات الإعلامية الافتراضية للدول العربية على مدار شهري أغسطس وسبتمبر 2020 بمشاركة مجموعة من أبرز المؤسسات الإعلامية في الدول العربية ونخبة من قيادات الهيئات الوطنية للإعلام، والنقابات الصحافية، ورؤساء تحرير الصحف، في الوطن العربي عبر تقنية الاتصال المرئي.

وكانت اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي، مُمثلة في «نادي دبي للصحافة»، قد كشفت في وقت سابق أن سلسلة الاجتماعات الافتراضية ستسبق انعقاد الدورة الـ 19 للحدث الأبرز على أجندة الإعلام العربي، والتي سيتم تنظيمها «عن بُعد» عبر تقنية الاتصال المرئي، بينما ستتركز أجندتها الرئيسية على مدار يوم 20 أكتوبر المقبل، في دورة استثنائية افتراضية تواكب متغيرات المرحلة الراهنة التي فرضتها تداعيات أزمة فيروس «كورونا» المُستجد، وما استدعته من تغيرات جوهرية في مفاهيم وقواعد ومعايير العمل في مختلف القطاعات بما في ذلك القطاع الإعلامي.

بينما ستستمر الجلسات الافتراضية للمنتدى حتى نهاية العام بمشاركة مجموعة من قيادات المؤسسات الإعلامية ونخبة من أهم الرموز المحلية والعربية والعالمية من الساسة وصنّاع القرار والكُتَّاب والمفكرين والخبراء والمتخصصين في القطاع الإعلامي، الذين سيناقشون عبر تقنية الاتصال المرئي، التحولات الجذرية التي أحدثتها أزمة فيروس «كوفيد 19» على كافة الصعد، ولا سيما القطاع الإعلامي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات