في إطار برنامج "أبوظبي تُلهم"

إطلاق «منصة الوالدين» لمقدمي الرعاية في أبوظبي

أطلقت هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة منصة رقمية تفاعلية شاملة تهتم بمواضيع الطفولة المبكرة بعنوان "منصة الوالدين"، لإرساء بيئة داعمة لنمو وازدهار الأطفال الصغار منذ الولادة إلى 8 سنوات، في إطار برنامج "أبوظبي تُلهم" الذي يشجع الأفكار الإبداعية لتحفيز التطوير والابتكار.

وتهدف منصة الوالدين -المنصة الحكومية الأولى من نوعها على مستوى المنطقة في مجال الطفولة المبكرة- إلى تعزيز التفاعل والمشاركة بين الوالدين والمجتمع، من خلال تقديم محتوى معرفي مستدام ومشاركة أدوات المعرفة اللازمة مع أولياء الأمور ومقدمي الرعاية وأصحاب العلاقة، لمساعدتهم على تحقيق النماء والرفاه للأطفال، وإثراء خبراتهم بأفضل الممارسات الخاصة بتربية ورعاية الأطفال، وصولاً لمجتمع واعٍ بأهمية تنمية قطاع الطفولة المبكرة وممكّن بالأدوات والمعرفة اللازمة للارتقاء بهذا القطاع الحيوي.

وأكدت الهيئة أن منصة الوالدين ستساهم في عملية تمكين الوالدين ومقدمي الرعاية بأفضل الأدوات والمعارف والممارسات التي تضمن تحقيق أهداف الهيئة وتعزيز دورها في تنمية قطاع الطفولة المبكرة والتي تمتد من فترة الحمل إلى 8 سنوات، وحصر الموارد والخدمات المتوفرة لهذه الفئة العمرية على مستوى الإمارة، وتوفير محتوى ثري ومستدام يخدم الفئات المستهدفة، والمتمثلة في الأسر، والهيئات والمنظمات المحلية والدولية المعنية بقطاع الطفولة، والباحثين وطلبة الدراسات العليا والمتطوعين وصناع المحتوى وقطاع الأعمال.

وتمثل منصة الوالدين مظلة شاملة متعددة القطاعات لأهم الموارد الخاصة بتنمية قطاع الطفولة المبكرة، وتقدم محتوى معرفي قيم وتفاعلي يمكن الوصول اليه بكل سهولة لمساعدة الجمهور المستهدف على تعزيز فهم وتمكين ركائز تنمية الطفل في مراحل عمرية مبكرة، ورفع مستوى الوعي المجتمعي بأهمية تبني نهج متسق ومتوافق مع أفضل الممارسات العالمية المرتبطة بتنشئة ورعاية الأطفال في السنوات الأولى من حياتهم، لما تمثله هذه المرحلة العمرية من أهمية بالغة في تكوين السمات الرئيسية للطفل وتنمية وتطوير قدراته وصحته البدنية والذهنية والنفسية.

وأشارت الهيئة إلى أن إطلاق منصة الوالدين جاء بالشراكة مع نخبة رائدة من الخبراء والمتخصصين في مجالات الطفولة المبكرة الذين يعملون جنباً إلى جنب مع الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية في القطاعين الحكومي والخاص-المعنية بمواضيع الطفل، إلى جانب شراكاتها الكبيرة مع عدد من الجامعات والمعاهد ومراكز الأبحاث والدراسات الرائدة في هذا المجال؛ لتوفير الموارد المعرفية المهمة للارتقاء بهذا القطاع، والترويج لأفضل التجارب والممارسات المستندة إلى النتائج العلمية والبيانات الدقيقة للبحوث والدراسات الحديثة والمتصلة بتنمية الطفولة المبكرة، وتعميق الحس بالمسؤولية التربوية لدى الوالدين ورفدهم بمحتوى تنموي ثري ومتكامل.

وتدعم منصة الوالدين اللغتين العربية والإنجليزية لضمان تحقيق المشاركة المتكاملة والفعالة بين الفئات المستهدفة، ودعم منظومة الاقتصاد المعرفي في مجالات الطفولة المبكرة وإرساء بيئة رعاية إيجابية ومتطورة، ورصد التحديات ورفع قدرات الفئات المستهدفة على تجاوزها، وتعظيم مساهمة المحتوى المحلي في تنمية قطاع الطفولة المبكرة، حيث تتيح لزوارها من أولياء أمور ومقدمي الرعاية والباحثين والمهتمين بشؤون الطفولة المبكرة، إمكانية الاطلاع على  أحدث نتائج الدراسات والبحوث العلمية وأهم المشاريع والبرامج والتوصيات الخاصة بتنمية الطفولة المبكرة، كما  توفر لهم فرصة نشر ومشاركة أبحاثهم ومقترحاتهم وخبراتهم في هذا المجال، والإجابة على استفساراتهم المختلفة من قبل نخبة من الخبراء والمتخصصين في المجالات الرئيسية الأربعة التي تنهض الهيئة بمسؤولية تنميتها وهي الصحة والتغذية، حماية الطفل، الدعم الأسري، والتعليم والرعاية المبكرين.

وتحرص هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة ضمن برامجها الاستراتيجية على تزويد الأسرة ومقدمي الرعاية بالخبرات والمعرفة الضرورية والمهارات والموارد اللازمة لتنمية قدراتهم وتمكينهم من رفع المستوى الصحي لأطفالهم، وتعزيز التواصل الإيجابي والممارسات الفعالة للتربية والرعاية، وتقويم المفاهيم الخاطئة، وإنشاء أنظمة ومنصات متخصصة لجمع وتتبع البيانات وتحليلها واستخدامها لتوفير أحدث المعلومات المتعلقة بالأطفال والوالدين ومقدمي الرعاية والعاملين في مجال تنمية الطفولة المبكرة وتوفير خدمات متكاملة لهم، بالإضافة إلى وضع استراتيجية مرنة وفعالة لمتابعة وتقييم عملية تنمية الطفولة المبكرة، وتوظيف هذه البيانات لتقييم جودة خدمات تنمية الطفولة المبكرة.

كما دعت الهيئة عامة الجمهور إلى التعرف على منصة الوالدين والاستفادة مما توفره من موارد مهمة، ومعلومات قيّمة حول تنمية ورعاية الأطفال والنهوض بقدراتهم المختلفة، من خلال زيارة الموقع الإلكتروني www.eca.gov.ae  واختيار نافذة منصة الوالدين من الشاشة الرئيسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات